صحیفة الامام الرضا علیه السلام نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صحیفة الامام الرضا علیه السلام - نسخه متنی

الامام الرضا (علیه السلام)؛ محقق: مدرسة الامام المهدی (عج)

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید


حدثني
الشيخ الجليل العالم أبوالحسن علي بن محمد بن علي
الحاتمي الزوزني 1 قراءة عليه سنة اثنتين وخمسين
وأربعمائة قال: أخبرني أبوالحسن أحمد بن محمد بن
هارون الزوزني 2 بها قال: أخبرنا أبوبكر محمد بن
عبدالله بن محمد حفدة العباس بن حمزة النيشابوري 3
سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة قال: حدثنا أبوالقاسم
عبدالله بن أحمد بن عامر الطائي بالبصرة قال: حدثني
أبي سنة ستين ومائتين قال: حدثني علي بن موسى الرضا
عليه السلام سنة أربع وتسعين ومائة قال: حدثني أبي
موسى بن جعفر قال: حدثني أبي جعفر بن محمد قال: حدثني
أبي محمد بن علي قال: حدثني أبي علي بن الحسين قال:
حدثني أبي الحسين بن علي قال: حدثني أبي علي بن أبي
طالب عليه السلام قال:



< وأمه
الشيخة العابدة الصالحة فاطمة بنت الحسن بن علي
الدقاق. وهو أكبر ستة اخوة عرفوا بالعلم والحديث.
ولد سنة 414 ه، وتوفي في إسفرائين سنة 521 على ما ذكره
الاسنوي في طبقاته: 2 / 318 وفيه " عبيد الله "
بالتصغير. ولكن في معظم مصادر ترجمته أنه توفي في
السادس من ذي القعدة سنة 477. والاول أظهر موافقا لما
في السند، لرواية الشيخ الطبرسي عنه في سنة 501،
والله أعلم. ترجم له في سير أعلام النبلاء: 18 / 562،
شذرات الذهب: 3 / 354، العبر: 3 / 287 والمنتخب من السياق
لتاريخ نيسابور: 445 رقم " 934 ".


(1) الاديب
البحاتي النيسابوري الزوزني - بضم أوله وسكون ثانيه
- نسبة إلى زوزن وهي مدينة بين نيسابور وهراة، وكانت
تعرف بالبصرة الصغرى لكثرة من أخرجت من الفضلاء
والادباء وأهل العلم. ترجم له في المنتخب من السياق
لتاريخ نيسابور: 579 رقم 1282، وراجع معجم البلدان: 3 /
158.


(2) وهو أحد
مشايخ الحاكم أبو عبدالله النيسابوري، ذكره
السمعاني في الانساب: 4 / 2.


(3) أبوبكر
محمد بن عبدالله بن محمد بن يوسف النيسابوري
الحفيد، عرف بهذه الكنية نسبة إلى جده العباس بن
حمزة الواعظ النيسابوري، سمع منه الحاكم
أبوعبدالله الحافظ النيسابوري وذكره في التاريخ
وقال: (كان محدث أصحاب الرأي في عصره كثير الرحلة
والسماع والطلب) خرج إلى العراق والبحرين وغاب عن
بلده أربعين سنة سمع جده العباس بن حمزة والحسين بن
الفضل البجلي، توفي بهراة سنة 344 ه وذكره السبكي
في طبقاته: 4 / 358 في ترجمة الحسين بن محمد بن أحمد
المروزي (من هامش المطبوع).( *)


"
إستدراك في غاية الاعتذار " لانه لم تأخذ هذه
الصفحة مكانها بين مثيلاتها لاسباب فنية بحته نرجو
من القارئ العزيز أشد الاعتذار.


يضاف ل ص
79 ح 1 هامش 3: ورواه الشيخ الصدوق في العيون: 2 / 135 ح 4،
التوحيد: 25 ح 23، الامالي: 195 ح 8 ثواب الاعمال: 21 ح 1،
ومعانى الاخبار: 370 ح 1 باسناده إلى إسحاق بن راهويه،
عنها البحار: 3 / 7 ح 16، وج 49 / 123 ح 4. وأورده الطبري في
بشارة المصطفى: 331، وابن الفتال في روضة الواعظين: 53.
وفيها جميعا زيادة: " فلما مرت الراحلة نادانا:
بشروطها وأنا من شروطها ". وفي هامش مطبوعة طهران
نقلا عن حدى النسخ برواية الشيخ الطبرسي: "
بشرطها وشروطها. ". قال الشيخ الصدوق قدس سره: من
شروطها الاقرار للرضا عليه السلام بأنه إمام من قبل
الله عزوجل على العباد، مفترض الطاعة عليهم. أقول:
بالنظر إلى الآيات المباركة التي يتوعد فيها
سبحانه وتعالى - من كان كافرا أو عاصيا - بالنار
والعذاب، والتي يعد فيها بالامن من العذاب، والفوز
بالنعيم لمن أسلم وآمن وعمل صالحا. ثم بالنظر إلى
الاحاديث الشريفة المبينة لما وجب وما حرم على
الانسان. وإلى أحاديث باب دعائم الاسلام، والتي
منها الولاية للائمة الاثني عشر، وما كان شرطا
لقبول الاعمال يبدو واضحا ضرورة أن يقر المسلم
بالتوحيد ويقول: لا إله إلا الله، معتقدا بنبوة
حبيبه خاتم الانبياء محمد صلى الله عليه وآله،
ومتمسكا بثقليه: كتاب الله، وعترته عليهم السلام،
وهم خلفاؤه حقا " إثنا عشر إماما " كان ثامنهم
الامام الرضا عليه السلام. لذا كان لزاما قبول
ولايته واعتقاد إمامته، باعتبارها شرطا لدخول حصن
الله الحصين والامن من عذابه المهين. سيد محمد باقر
بن المرتضى الموحد الابطحي



/ 68