إحياء أصحاب الكهف : - رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

إحياء أصحاب الكهف :

هؤلاء كانوا فتية آمنوا بالله تعالى ، وكانوا يكتمون إيمانهم خوفاً من
ملكهم الذي كان يعبد الاَصنام ويدعو إليها ويقتل من يخالفه ، ثم اتّفق
أنّهم اجتمعوا وأظهروا أمرهم لبعضهم ، ولجأوا إلى الكهف ( وَلَبِثُوا في
كَهفِهِم ثَلاثَ مائةٍ سِنينَ وازدادُوا تِسعاً ) (1) ثم بعثهم الله فرجعوا إلى الدنيا
ليتساءلوا بينهم وقصتهم معروفة .

فإن قال قائل : إنَّ الله عزَّ وجلَّ قال : ( وتَحسَبُهُم أيقاظاً وهُم رُقُودٌ ) (2)
وليسوا موتى . قيل له : رقود يعني موتى ، قال تعالى : ( ونُفِخَ في الصُّورِ فإذا
هُم مِّنَ الاَجداثِ إلى رَبِّهم يَنسِلُونَ * قالُوا يا وَيلنا من بَعَثَنا مِن مَّرقَدِنا هَذا
ماوَعدَ الرَّحمنُ وصَدَقَ المرسَلونَ ) (3)، ومثل هذا كثير (4).

وروى يوسف بن يحيى المقدسي الشافعي في (عقد الدرر) عن
الثعلبي في تفسيره في قصة أصحاب الكهف ، قال : (وأخذوا مضاجعهم ،
فصاروا إلى رقدتهم إلى آخر الزمان عند خروج المهدي عليه السلام ، يقال : إنَّ
المهدي يسلّم عليهم فيحييهم الله عزَّ وجلَّ) (5)، وهو يدلُّ على رجعتهم
في آخر الزمان .

____________


(1) سورة الكهف 18 : 25 .

(2) سورة الكهف 18 : 18 .

(3) سورة يس 36 : 51 ـ 52 .

(4) راجع الاعتقادات ، للصدوق : 62 .

(5) عقد الدرر : 192 نشر دار النصايح ـ قم .


/ 99