رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أن يستفاد من دابة الاَرض مفهوم واسع ينطبق على أي إمام عظيم يرجع
في آخر الزمان ، ويميّز الحق عن الباطل والمؤمن من الكافر ، وهو آية من
آيات عظمة الخالق .

والتعبير الوارد في الروايات المتقدمة بأنّ معه عصا موسى التي ترمز
إلى القوة والاعجاز ، وخاتم سليمان الذي يرمز إلى الحكومة الاِلهية ،
قرينة على كون الدابة إنساناً مسدّداً بالقدرة الاِلهية العظيمة بحيث يكون
آية للناس ، إضافة إلى ذلك فإنّ قوله تعالى : ( تُكلّمهم ) يساعد على هذا
المعنى .

الحشر الخاص ، قوله تعالى : ( وَيَومَ نَحشُر من كُلِّ أُمّةٍ فَوجاً ) .

سبق أن بيّنا أنَّ الآية الاُولى ( أخرَجنَا لَهُم دابَّةً مِنَ الاَرضِ ) تتعلق
بالحوادث التي تقع قبل يوم القيامة ، وذلك باتّفاق المفسرين ، وعليه
تكون آية الحشر الخاص ( ويومَ نَحشرُ مِن كُلِّ أُمّةٍ فوجاً ) مكملة لها
ومرتبطة بها من حيث التسلسل الزمني للاَحداث فضلاً عن سياق الآيات
وترتيبها ، فقد وقعت آية الحشر الخاص بين علامتين من العلامات التي
تقع قبيل الساعة وهي الدابة والنفخة ( ويومَ يُنفَخُ في الصُورِ ) ممّا يدلُّ
على أنّ الحشر الخاص يقع قبل القيامة وأنّه من علاماتها ، وعبّر تعالى عن
الحشر العام بعد نفخة النشور بقوله : ( فَفَزِعَ مَن في السَّماواتِ وَمَن في
الاَرضِ... وكُلٌّ أتوهُ داخِرينَ ) ، إذن فهناك حشران حشر يجمع فيه من كلِّ
أمة فوجاً وهو الرجعة ، وحشر يشمل الناس جميعاً وهو يوم القيامة ، وبما
أنّه ليس ثمة حشر بعد القيامة إجماعاً فيتعين وقوع هذا الحشر بين يدي
القيامة .

/ 99