رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الموت بعد الحياة ، كذلك لا يقال أحيا الله ميتاً ، إلاّ أن يكون قبل إحيائه
ميتاً ، وهذا بيّن لمن تأمله .

وقد زعم بعضهم أنَّ المراد بقوله : ( رَبنَا أمَّتنَا اثنَتينِ ) الموتة التي
تكون بعد حياتهم في القبور للمُساءلة ، فتكون الاُولى قبل الاِقبار والثانية
بعده ، وهذا أيضاً باطل من وجه آخر ، وهو أنَّ الحياة للمساءلة ليست
للتكليف فيندم الاِنسان على ما فاته في حياته ، وندم القوم على ما فاتهم
في حياتهم المرتين يدلُّ على أنّه لم يرد حياة المساءلة ، لكنه أراد حياة
الرجعة التي تكون لتكليفهم والندم على تفريطهم فلا يفعلون ذلك
فيندمون يوم العرض على ما فاتهم من ذلك (1).

إذن فالمراد بالموتتين موتة عند انتهاء آجالهم ، والموتة الثانية بعد
عودتهم إلى الحياة ، وتفسير منكري الرجعة بأنَّ الموتة الثانية قبل خلقهم
حين كانوا عدماً لا يستقيم ، لاَنّ الموت لا يكون إلاّ للحي ، ويلزم هذا
وجودهم أحياء وهم في العدم ، فلا يبقى إلاّ ما بيّناه للخروج من هذا
التناقض .

رابعاً : قوله تعالى : ( وأقسَمُوا باللهِ جَهدَ أيمانِهِم لا يبعثُ اللهُ من يَموتُ )
إلى قوله تعالى : ( ليُبيّنَ لهُم الذي يَختلِفُونَ فِيه وليعلمَ الذينَ كفروا أنَّهم كانُوا
كاذِبين) (2) .

روى الشيخ الصدوق والكليني وعلي بن إبراهيم والعياشي وغيرهم

____________


(1) المسائل السروية : 33 .

(2) سورة النحل 16 : 38 ـ 39 .


/ 99