رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

قال : وعلى هذا إجماع العترة الطاهرة ، وإجماعهم حجة لقوله صلى الله عليه وآله وسلم :
«إنّي تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي لن يفترقا حتى يردا
عليَّ الحوض » وأيضاً فإنّ التمكين في الاَرض على الاطلاق لم يتّفق فيما
مضى فهو منتظر ، لاَنّ الله عزَّ اسمه لا يخلف وعده (1).

قال الحر العاملي قدس سره : وهذا أوضح تصريح في نقل الاجماع على رجعة
النبي والاَئمة عليهم السلام ، ويظهر ذلك جلياً من ضمائر الجمع في الآية (2)، ومن
الافعال المستقبلة الكثيرة ، ولفظ الاستخلاف والتمكين والخوف والاَمن
والعبادة وغير ذلك من التصريحات والتلويحات التي لا تستقيم إلاّ في
الرجعة (3) .

ثالثاً : قوله تعالى : ( قَالُوا رَبنَا أمَّتنَا اثنَتينِ وأحييتَنَا اثنتينِ فاعتَرفنَا بِذُنُوبِنَا
فَهَل إلى خُروجٍ مِنْ سَبِيلٍ ) (4).

قال الشيخ المفيد قدس سره : قال سبحانه مخبراً عمّن يحشر من الظالمين أنّه
يقول يوم الحشر الاَكبر : ( رَبنَا أمَّتنَا اثنَتينِ ) الآية ، وللعامة في هذه الآية
تأويل مردود ، وهو أن قالوا : إنَّ المعني بقوله تعالى : ( رَبنَا أمَّتنَا اثنَتينِ )
أنّه خلقهم أمواتاً بعد الحياة ، وهذا باطل لا يجري على لسان العرب ، لاَنَّ
الفعل لا يدخل إلاّ على ما كان بغير الصفة التي انطوى اللفظ على معناها ،
ومن خلقه الله مواتاً لا يقال إنّه أماته ، وإنّما يدخل ذلك فيمن طرأ عليه

____________


(1) مجمع البيان ، للطبرسي 7 : 239 .

(2) الايقاظ من الهجعة ، للحر العاملي : 38 .

(3) المصدر السابق : 74 .

(4) سورة غافر 40 : 11 .


/ 99