رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أنّها نزلت في الرجعة (1)، ولا يخفى أنّها لا تستقيم في إنكار البعث ، لاَنّهم
ما كانوا يقسمون بالله بل كانوا يقسمون باللات والعزى ، ولاَنّ التبيين إنّما
يكون في الدنيا لا في الآخرة (2).

خامساً : قوله تعالى : ( كيفَ تكفُرونَ باللهِ وكُنتُم أمواتاً فأحياكُم ثُمَّ يُميتُكُم
ثُمَّ يُحييكُم ثم إليه تُرجَعُونَ ) (3).

قال ابن شهرآشوب : (هذه الآية تدلُّ على أنَّ بين رجعة الآخرة
والموت حياة أُخرى ، ولا ينكر ذلك لاَنّه قد جرى مثله في الزمن الاَول ،
قوله في قصة بني إسرائيل : ( ألم ترَ إلى الذينَ خرجُوا من ديارِهم ) ، وقوله
في قصة عزير أو أرميا : ( أو كالذِي مرَّ على قريةٍ ) ، وقوله في قصة
إبراهيم: ( ربِّ أرِني كيف تُحيي الموتى ) ) (4).

وقال الشيخ الحر العاملي : وجه الاستدلال بهذه الآية أنّه أثبت الاِحياء
مرتين ، ثم قال بعدها ( ثُمَّ إليهِ تُرجعُونَ ) والمراد به القيامة قطعاً ،
والعطف ـ خصوصاً بثمّ ـ ظاهر في المغايرة ، فالاِحياء الثاني إما في
الرجعة أو نظير لها، وبالجملة ففيها دلالة على وقوع الاِحياء قبل القيامة (5)

سادساً : قوله تعالى : ( ونُريدُ أن نَمُنَّ على الَّذينَ استُضعفُوا في الاَرض

____________


(1) الكافي 8 : 50 | 14 . وتفسير القمي 1 : 385 . وتفسير العياشي 2 : 259 | 26 .
والاعتقادات ، للصدوق : 62 .

(2) الايقاظ من الهجعة ، للعاملي : 76 .

(3) سورة البقرة 2 : 28 .

(4) متشابه القرآن 2 : 97 . والآيات من سورة البقرة 2 : 243 ، 259 ، 260 على التوالي .

(5) الايقاظ من الهجعة ، للحر العاملي 8 : 84 .


/ 99