رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أنّها نزلت في الرجعة (1)، ولا يخفى أنّها لا تستقيم في إنكار البعث ، لاَنّهم
ما كانوا يقسمون بالله بل كانوا يقسمون باللات والعزى ، ولاَنّ التبيين إنّما
يكون في الدنيا لا في الآخرة (2).

خامساً : قوله تعالى : ( كيفَ تكفُرونَ باللهِ وكُنتُم أمواتاً فأحياكُم ثُمَّ يُميتُكُم
ثُمَّ يُحييكُم ثم إليه تُرجَعُونَ ) (3).

قال ابن شهرآشوب : (هذه الآية تدلُّ على أنَّ بين رجعة الآخرة
والموت حياة أُخرى ، ولا ينكر ذلك لاَنّه قد جرى مثله في الزمن الاَول ،
قوله في قصة بني إسرائيل : ( ألم ترَ إلى الذينَ خرجُوا من ديارِهم ) ، وقوله
في قصة عزير أو أرميا : ( أو كالذِي مرَّ على قريةٍ ) ، وقوله في قصة
إبراهيم: ( ربِّ أرِني كيف تُحيي الموتى ) ) (4).

وقال الشيخ الحر العاملي : وجه الاستدلال بهذه الآية أنّه أثبت الاِحياء
مرتين ، ثم قال بعدها ( ثُمَّ إليهِ تُرجعُونَ ) والمراد به القيامة قطعاً ،
والعطف ـ خصوصاً بثمّ ـ ظاهر في المغايرة ، فالاِحياء الثاني إما في
الرجعة أو نظير لها، وبالجملة ففيها دلالة على وقوع الاِحياء قبل القيامة (5)

سادساً : قوله تعالى : ( ونُريدُ أن نَمُنَّ على الَّذينَ استُضعفُوا في الاَرض

____________


(1) الكافي 8 : 50 | 14 . وتفسير القمي 1 : 385 . وتفسير العياشي 2 : 259 | 26 .
والاعتقادات ، للصدوق : 62 .

(2) الايقاظ من الهجعة ، للعاملي : 76 .

(3) سورة البقرة 2 : 28 .

(4) متشابه القرآن 2 : 97 . والآيات من سورة البقرة 2 : 243 ، 259 ، 260 على التوالي .

(5) الايقاظ من الهجعة ، للحر العاملي 8 : 84 .


/ 99