رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

يارسول الله ، أي العمرين أطول ؟ قال صلى الله عليه وآله وسلم : الآخر بالضعف » (1) .

وقال أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام : « أيُّها الناس ، إنّا خلقنا وإياكم للبقاء لا للفناء ، لكنكم من دار إلى دار تنقلون ، فتزوّدوا لما أنتم صائرون إليه » (2).

إنَّ اعتقادنا بعودة بعض الناس إلى الحياة بعد الموت لم يكن اعتباطياً ، وإنّما كان تبعاً للآثار الصحيحة المتواترة التي حفلت بها كتب أصحابنا ، واحتلت مساحة واسعة من أحاديث النبي وعترته الطاهرة عليهم السلام الذين ندين بعصمتهم من الكذب ، وعلى هذا إجماعهم ، وإجماعهم حجة لقوله صلى الله عليه وآله وسلم : « إنّي تاركٌ فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلّوا بعدي ، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الاَرض ، وعترتي أهل بيتي ، ولن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما » (3).

وقد دلَّ الكتاب الكريم على الحشر الخاص قبل يوم القيامة ، وهو عودة بعض الاَموات إلى الحياة في قوله تعالى : ( وَيومَ نَحشُرُ مِنْ كُلِّ أُمّةٍ فَوجاً مِمَّنْ يُكَذِّب بآياتِنا فَهُم يُوزَعُونَ ) (4)كما دلَّ على الحشر العام بعد نفخة النشور في نفس السورة بقوله : ( وَيومَ يُنفَخُ في الصُورِ فَفَزعَ مَنْ في السَّماواتِ ومَنْ في الاَرضِ ) إلى قوله تعالى : ( وكلٌّ أتوهُ داخرِينَ ) (5)

____________

(1) بحار الاَنوار ، للمجلسي 53 : 65 | 56 المكتبة الاِسلامية ـ طهران .

(2) الاِرشاد ، للمفيد 1 : 338 تحقيق مؤسسة آل البيت عليهم السلام ـ قم .

(3) سنن الترمذي ـ كتاب المناقب : 663 | 3786 و3788 تحقيق أحمد محمد شاكر ـ دار احياء التراث العربي . ومستدرك الحاكم 3 : 148 حيدر آباد ـ الهند .

(4) سورة النمل 27 : 83 .

(5) سورة النمل 27 : 87 .

/ 99