رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

والتي هي نصّ صريح في ضرورة الاعتقاد بالرجعة ، ومنها : ما رواه الشيخ
الصدوق في كتاب صفات الشيعة بالاسناد عن الاِمام الصادق عليه السلام ، قال :
«من أقرّ بسبعة أشياء فهو مؤمن ـ وذكر منها ـ الاِيمان بالرجعة » (1).

روى عن الاِمام الرضا عليه السلام أنّه قال : « من أقرّ بتوحيد الله ـ وساق الكلام
إلى أن قال ـ وأقرّ بالرجعة والمتعتين، وآمن بالمعراج، والمُساءلة في القبر،
والحوض ، والشفاعة ، وخلق الجنة والنار ، والصراط والميزان ، والبعث
والنشور ، والجزاء والحساب ، فهو مؤمن حقاً ، وهو من شيعتنا أهل
البيت عليهم السلام » (2).

ومما يدلُّ على أنّ الاعتقاد بالرجعة من ضروريات مذهب الاِمامية ،
ورودها في الاَدعية والزيارات المروية عن الاَئمة الهداة من عترة
المصطفى عليهم السلام ، والتي علّموها لشيعتهم منها زيارة الاِمام الحسين عليه السلام المروية
في المصباح عن الاِمام الصادق عليه السلام وفيها : « وأُشهد الله وملائكته وأنبياءه
ورسله أني بكم مؤمن ، وبإيابكم موقن » (3)، والمراد بالاِياب : الرجعة .

وفي الاقبال والمصباح في الدعاء في اليوم الذي ولد فيه الاِمام
الحسين عليه السلام المروي عن الهمداني وكيل الاِمام أبي محمد العسكري عليه السلام
وفيه : « المُعوَّض من قتله أنّ الاَئمة من نسله ، والشفاء في تربته ، والفوز معه
في أوبته ـ إلى قوله ـ فنحن عائذون بقبره نشهد تربته وننتظر أوبته»(4)،
والاَوبة : الرجعة .

____________


(1) حق اليقين ، للسيد عبدالله شبر 2 : 20 .

(2) المصدر السابق .

(3) المصدر السابق : 15 .

(4) المصدر السابق 2 : 15 .


/ 99