المقدِّمة - رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

المقدِّمة


الحمدُ لله ربِّ العالمين ، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على الحبيب
المصطفى الاَمين وآله الهداة الميامين وصحبهم المتقين .

وبعد :

إنَّ أنباء الغيب وحوادث المستقبل وما سيقع من الفتن والملاحم
وعلامات الظهور وأشراط الساعة وغيرها تعدُّ من المسائل التي أولاها
المحدّثون أهمية خاصة ، ذلك لاَنّ الكتاب الكريم والسُنّة المباركة يدلان
على أنّ الموت ليس هو النتيجة النهائية لرحلة الروح والبدن في هذا
الكون ، بل هو نافذة تطل على حياة جديدة وعوالم مختلفة ( أيَحسَبُ
الاِنسانُ أن يُتركَ سُدىً * ألم يَكُ نُطفَةً مِنْ مَنيٍّ يُمنى * ثُمَّ كانَ عَلَقَةً فَخَلقَ
فَسَوى* فَجَعَلَ مِنهُ الزَوجَينِ الذَكَرَ والاُنثى * أليسَ ذلكَ بقادرٍ على أن يُحيي
الموتى ) (1) .

روى سعد بن عبدالله الاَشعري بالاسناد عن بريدة الاَسلمي ، قال : قال
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « كيف أنت إذا استيأست أُمتي من المهدي ، فيأتيها مثل
قرن الشمس ، يستبشر به أهل السماء وأهل الاَرض ؟ فقلت : يا رسول الله
بعد الموت ؟ فقال صلى الله عليه وآله وسلم : والله إنّ بعد الموت هدىً وإيماناً ونوراً . قلت :

____________


(1) سورة القيامة 75 : 36 ـ 40 .


/ 99