رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

وعلامات الظهور يجد مزيداً من الاَحاديث والاَخبار تشير إلى أنّ الاِمام
المهدي عليه السلام والممهدين له يقاتلون بني أُمية وآل أبي سفيان وبني العباس
وغيرهم من الاُسر والبيوتات الغابرة (1)، فلعلّ ذلك يوحي إلى عودتهم
إلى الحياة الدنيا ، للاقتصاص منهم .

ويشير إلى هذا المعنى ما نقله ابن أبي الحديد ، وفقاً لرأي الشيعة
الاِمامية ، عند شرحه لقول أمير المؤمنين عليه السلام في إخباره عن ظهور الاِمام
صاحب الزمان عليه السلام قال : « يُغريه الله ببني أُمية حتى يجعلهم حطاماً
ورفاتاً» .

قال ابن أبي الحديد : فإن قيل ممّن يكون من بني أُمية في ذلك الوقت
موجوداً حتى يقول عليه السلام في أمرهم ما قال من انتقام الرجل منهم ، حتى
يودّوا لو أنّ عليّاً عليه السلام كان المتولي لاَمرهم عوضاً عنه ؟

قيل : أما الاِمامية فيقولون بالرجعة ، ويزعمون أنّه سيعاد قوم بأعيانهم
من بني أُمية وغيرهم إذا ظهر إمامهم المنتظر ، وأنّه يقطع أيدي أقوام
وأرجلهم ، ويسمل عيون بعضهم ، ويصلب قوماً آخرين ، وينتقم من
أعداء آل محمد عليهم السلام المتقدمين والمتأخرين (2).

ومما يدلّ على الرجعة من أحاديث أشراط الساعة عند العامّة ما رواه
الشيخ يوسف بن يحيى الشافعي عن الثعلبي في تفسيره ، قال : إنَّ
المهدي يسلّم على أهل الكهف ، فيحييهم الله عزَّ وجلَّ (3).

____________


(1) راجع عقد الدرر ، للمقدسي الشافعي : 76 و 80 و 110 دار النصايح ـ قم .

(2) شرح بن أبي الحديد 7 : 58 ـ 59 .

(3) عقد الدرر ، للمقدسي الشافعي : 192 .


/ 99