رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أحياهُم ) (1)
والسبعون الذين أصابتهم الصاعقة مع موسى عليه السلام ، وحديث
العزير ، ومن أحياه عيسى بن مريم عليه السلام ، وحديث جريج الذي أجمع على
صحته أيضاً . فأيّ فرق بين هؤلاء وبين ما رواه أهل البيت عليهم السلام وشيعتهم
من الرجعة ، وأي ذنبٍ كان لجابر في ذلك حتى يسقط حديثه (2)؟

ولا ريب أنّ هذا من نوع التهويلات التي تتخذها الطوائف الاِسلامية
ذريعة لطعن بعضها في بعض والدعاية ضده ، ولا نرى في الواقع ما يبرر
هذا التهويل ضد أمرٍ لا يحيطون به علماً .

روى حماد عن زرارة ، أنّه قال : سألت أبا عبدالله الصادق عليه السلام عن هذه
الاُمور العظام من الرجعة وأشباهها . فقال عليه السلام : « إنّ هذا الذي تسألون عنه
لم يجيء أوانه ، وقد قال الله عزَّ وجل : ( بَل كذّبُوا بِما لم يُحيطُوا بعلمِهِ ولمَا
يأتِهِم تأويلُهُ ) » (3).

يقول الشيخ محمد جواد مغنية : أما الاَخبار المروية في الرجعة عن
أهل البيت عليهم السلام فهي كالاَحاديث في الدجال التي رواها مسلم في صحيحه
القسم الثاني من 2 : 1316 طبعة سنة 1348 هـ ، ورواها أيضاً أبو داود في
سننه 2 : 542 طبعة سنة 1952 م وكالاَحاديث التي رويت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم
في أنَّ أعمال الاَحياء تعرض على أقاربهم الاَموات في كتاب مجمع
الزوائد للهيثمي 1 : 228 طبعة سنة 1352 هـ .

إنَّ هذه الاَحاديث التي رواها العامّة في الدجال وعرض أعمال الاَحياء

____________


(1) سورة البقرة 2 : 243 .

(2) بحار الاَنوار 53 : 140 . وحق اليقين ، لعبدالله شبر 2 : 35 .

(3) بحار الاَنوار 53 : 40 | 4 والآية من سورة يونس 10 : 39 .


/ 99