رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

وقال : قال في موضع آخر : ( وحشرناهُم فَلَم نُغَادِر مِنهُم أحَداً ) (1)
فعلمت أنّ هاهنا حشرين : أحدهما عامّ ، والآخر خاصّ .

وقال سبحانه : ( ربَّنا أمَتَّنا اثنَتَينِ وأحييتَنا اثنَتينِ فاعتَرفنا بِذُنُوبِنَا فَهَل إلى
خُرُوجٍ مِن سَبيلٍ ) (2)، وقال الله تعالى : ( فأماتَهُ اللهُ مائَةَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ ) (3)
وقال الله تعالى : ( ألم ترَ إلى الَّذينَ خَرجُوا من دِيارِهِم وهُم ألُوفٌ حَذَرَ المَوتِ
فقَالَ لَهُمُ اللهُ مُوتُوا ثُمَّ أحيَاهُم ) (4)، فهذا كتاب الله عزَّ وجلَّ .

وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « يحشر المتكبّرون في صور الذرّ يوم
القيامة» . وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « لم يجرِ في بني إسرائيل شيء إلاّ ويكون في أُمّتي
مثله حتى المسخ والخسف والقذف » . وقال حذيفة : والله ما أبعد أن
يمسخ الله كثيراً من هذه الاُمّة قردة وخنازير .

فالرجعة التي أذهب إليها ، هي ما نطق به القرآن ، وجاءت به السُنّة ،
وأنّي لاَعتقد أنّ الله تعالى يردّ هذا ـ يعني سِواراً ـ إلى الدنيا كلباً أو قرداً أو
خنزيراً أو ذرّة ، فإنّه والله متكبّر متجبّر كافر .

فضحك المنصور وأنشأ السيد يقول :


جاثيت سوّاراً أبا شملة * عنـد الاِمـام الحـاكم العادلِ

فقـال قـولاً خـطـأ كـلـّه * عند الورى الحافي والناعلِ


____________


(1) سورة الكهف 18 : 47 .

(2) سورة غافر 40 : 11 .

(3) سورة البقرة 2 : 259 .

(4) سورة البقرة 2 : 243 .


/ 99