رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

سؤال : فإن قالوا في هذا الجواب : ما أنكرتم أن يكون الله سبحانه على
ما أصّلتموه قد أغرى عباده بالعصيان ، وأباحهم الهرج والمرج والطغيان ،
لاَنّهم إذا كانوا يقدرون على الكفر وأنواع الضلال ، وقد يئسوا من قبل
التوبة ، لم يدعهم داعٍ إلى الكفّ عمّا في طباعهم ، ولا انزجروا عن فعل
قبيح يصلون به إلى النفع العاجل ، ومن وصف الله سبحانه بإغراء خلقه
بالمعاصي وإباحتهم الذنوب ، فقد أعظم الفرية عليه ؟

جواب : قيل لهم : ليس الاَمر على ما ظننتموه ، وذلك أنَّ الدواعي لهم
إلى المعاصي ترتفع إذ ذاك ، ولا يحصل لهم داع إلى قبيح على وجهٍ من
الوجوه ولا سببٍ من الاَسباب ، لاَنّهم يكونون قد علموا بما سلف لهم من
العذاب إلى وقت الرجعة على خلاف أئمتهم عليهم السلام ، ويعلمون في الحال
أنهم معذّبون على ما سبق لهم من العصيان ، وأنّهم إن راموا فعل قبيح
تزايد عليهم العقاب ، ولا يكون لهم عند ذلك طبع يدعوهم إلى ما يتزايد
عليهم به العذاب ، بل تتوفّر لهم دواعي الطباع والخواطر كلّها إلى إظهار
الطاعة والانتقال عن العصيان ، وإن لزمنا هذا السؤال لزم جميع أهل
الاِسلام مثله في أهل الآخرة وحالهم في إبطال توبتهم ، وكون توبتهم غير
مقبولة منهم ، فمهما أجاب به الموحدون لمن ألزمهم ذلك ، فهو جوابنا
بعينه .

سؤال آخر : وإن سألوا على المذهب الاَول والجواب المتقدم فقالوا :
كيف يتوهّم من القوم الاِقامة على العناد والاصرار على الخلاف ، وقد
عاينوا فيما يزعمون عقاب القبور ، وحلّ بهم عند الرجعة العذاب على
مايعلمون ممّا زعمتم أنّهم مقيمون عليه ، وكيف يصحّ أن تدعوهم
الدواعي إلى ذلك ، ويخطر لهم في فعله الخواطر ، وما أنكرتم أن تكونوا

/ 99