الشبهة السادسة : - رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رجعة أو العودة الی الحیاة الدنیا بعد الموت - نسخه متنی

السید علی میلانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

المعتقدات والاَحكام الاِسلامية ، لاَنَّ النبي الاَكرم صلى الله عليه وآله وسلم جاء مصدّقاً لما
بين يديه من الشرائع السماوية ، وإنْ نسخ بعض أحكامها ، فظهور اليهودية
أو النصرانية في بعض المعتقدات الاِسلامية ليس عيباً في الاِسلام ، على
تقدير أنّ الرجعة من الآراء اليهودية كما يدّعيه هذه الكاتب (1).

ويقول الشيخ كاشف الغطاء قدس سره : ليت شعري هل القول بالرجعة أصل
من أصول الشيعة وركن من أركان مذهبها حتى يكون نبزاً عليها ، ويقول
القائل : ظهرت اليهودية فيها ! ومن يكون هذا مبلغ علمه عن طائفة ، أليس
كان الاَحرى به السكوت وعدم التعرّض لها ؟ إذا لم تستطع أمراً فدعه .

وعلى فرض أنها أصل من أصولهم ، فهل اتّفاقهم مع اليهود بهذا
يوجب كون اليهودية ظهرت في التشيع ، وهل يصحّ أن يقال إنّ اليهودية
ظهرت في الاِسلام ، لاَنّ اليهود يقولون بعبادة إله واحد والمسلمون به
قائلون ؟! وهل هذا إلاّ قول زائف واستنباط سخيف (2).

الشبهة السادسة :

الظاهر من قوله تعالى :( حَتَّى إذَا جَآءَ أحَدَهُمُ المَوتُ قَالَ
رَبِّ ارجِعُونِ * لَعَلِّي أعمَلُ صَالِحاً فِيما تَرَكتُ كَلاَّ إنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قآئلُهَا وَمِن
وَرآئهِم بَرزَخٌ إلى يَومِ يُبعَثُونَ ) (3) نفي الرجوع إلى الدنيا بعد الموت ،
فكيف يمكن التوفيق بين القول بالرجعة وبين ما يدلّ عليه ظاهر الآية ؟

____________


(1) عقائد الاِمامية ، للمظفر : 112 .

(2) أصل الشيعة وأُصولها : 167 وللسيد محسن الاَمين العاملي قدس سره ردٌّ على هذه المسألة أورده في
مقدمة أعيان الشيعة 1 : 56 ـ 57 .

(3) سورة المؤمنون 23 : 99 ـ 100 .


/ 99