إبادة لحکم الوضع علی حدیث ذکر علی (ع) عبادة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

إبادة لحکم الوضع علی حدیث ذکر علی (ع) عبادة - نسخه متنی

السید حسن آل المجدد الشیرازی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید



بأنّه لو رُدّ حديث المتشيّعين مطلقاً لذهبت جملة من الآثار النبويّة،قال:
وهذه مفسدة بيّنة.



وقـد قبل جماعـة مـن الاَئمّـة كالثوري وأبي حنيفـة وأبي يوسف
وابن أبي ليلى وآخرون رواية المبتدع مطلقاً، سواء كان داعية أو لم يكن،
بل نُقل عن جماعة من أهل الحديث والكلام قبول رواية المبتدعة ـ ولو
كان كافراً ببدعته ـ.



واحتجّ الشيخان والجمهور بأحاديث الدُعاة كحريز بن عثمان،
وعمران بن حطّان، وشبابة بن سوار، وعبـدالحميد الحِمّاني وأضرابهم.



إذا تقرّر هذا، تبيَّن لك إغراب ابن حبّان والحاكم في حكاية
الاِجماع على اشتراط عدم كون الراوي داعية في قبول رواية المبتدع، وهو
باطل في نفسه، مخالف لِما هم مجمعون عليه في تصرّفهم، وإنّما نشأ
ذلك عن تهوّر وعدم تأمّل ـ كما قال الحافظ أبو الفيض بن الصدّيق ـ.



وأمّا اشتراط كونه روى ما لا يؤيّد بدعته فهو من دسائس النواصب
التي دسّوها بين أهل الحديث ليتوصّلوا بها إلى إبطال كلّ ما ورد في فضل
عليّ عليه السلام ، وذلك أنّهم جعلوا آية تشيّع الراوي وعلامة بدعته هو روايته
فضائل عليّ عليه السلام ، ثمّ قرّروا أنّ كلّ ما يرويه المبتدع ممّا فيه تأييد لبدعته
فهو مردود ـ ولو كان من الثقات ـ والذي فيه تأييد التشيّع ـ في نظرهم ـ هو
فضل عليٍّ عليه السلام وتفضيله، فيتنج من هذا أن لا يصحّ في فضله حديث ـ كما
صرّح بـه بعـض مـن ألقـى جلباب الحيـاء عن وجهه من غلاة النواصب
كابن تيميّة وأضرابه ـ.



قال الاِمام الحافظ شهاب الدين أحمـد بن الصدّيق في فتح الملك

/ 30