وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله - نسخه متنی

هشام آل قطیط

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید



يعصمك من الناس) (1) وعندما أوقف النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) الركب وصنعوا له منبرا من
أحداج الإبل خطب عليهم خطبته المعروفة ثم أخذ بيد علي وقال: ألست أولى
بالمؤمنين من أنفسهم؟ قالوا: بلى، فكررها ثلاثا ثم قال: " من كنت مولاه
فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل
من خذله " فلقيه الخليفة الثاني فقال: بخ بخ لك يا ابن أبي طالب أصبحت
مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة.


وقد ذكر الفخر الرازي في تفسيره سبب نزول هذه الآية عشرة وجوه
ومنها أنها نزلت في علي (عليه السلام) ثم عقب بعد ذلك بقوله: وهو قول ابن
عباس والبراء بن عازب ومحمد بن علي - يريد الباقر (2) إن حديث الغدير
أخرجه جماعة من حفاظ أهل السنة وقد رواه ابن حجر في صواعقه عن
ثلاثين صحابيا ونص على أن طرقه صحيحة وبعضها حسن (3).


وفي النص الأخير لكلام الدكتور الذي قال فيه:


" وإنما هنالك دلائل تلمع هنا ودلائل تلمع هنا، وجمعت هذه الدلائل
وقورن بعضها ببعض وكانت الحصيلة لأبي بكر " أي في مسألة الخلافة ".


أقول: إن أهل السنة والجماعة اختلفوا في خلافة الخليفة أبي بكر
(رض) هل كانت بالنص؟... أم أنها كانت بالاختيار؟...


  • فذهب الحسن البصري وجماعة من أهل الحديث إلى أنها ثبتت
    بالنص الخفي والإشارة.


  • وذهب بعضهم إلى أنها ثبتت بالنص الجلي.


  • وذهب جماعة من أهل الحديث والمعتزلة والأشاعرة إلى أنها ثبتت
    بالاختيار (4)...



    (1) سورة المائدة: الآية 69.


    (2) تفسير الرازي: ج 3 ص 431.


    (3) الصواعق المحرقة: الباب الثاني من الفصل التاسع.


    (4) رياض العبد الله - أهل الشورى الستة الذين اختارهم عمر (رض) ص 6 - الطبعة الأولى - دار
    الرشيد - 1992 بيروت.


  • / 257