وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله - نسخه متنی

هشام آل قطیط

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید



فينحصر انطباقها على ما يعتقد الشيعة الاثنا عشرية من إمامة الأئمة الاثني
عشر الذين هم عترة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته، أولهم علي بن أبي طالب (عليه السلام)
وآخرهم المهدي الحجة ابن الحسن العسكري (عليه السلام) الذي ستأتي الأخبار
الواردة فيه مفصلا في خاتمة الكتاب إن شاء الله تعالى، وقد ذكر القندوزي
في ينابيع المودة في الباب السابع والسبعين عن بعض علماء العامة أنه قد
روى حديث جابر بن سمرة وقال في آخره: كلهم من بني هاشم، وقد روي
الحافظ أبو نعيم في حليته (1 / 86) بسنده عن ابن عباس قال: قال رسول
الله (صلى الله عليه وآله وسلم): من سره أن يحيى حياتي ويموت مماتي ويسكن جنة عدن غرسها ربي
فليوال عليا من بعدي، وليوال وليه، وليقتد بالأئمة من بعدي فإنهم عترتي
خلقوا من طينتي رزقوا فهما وعلما، وويل للمكذبين بفضلهم من أمتي،
القاطعين فيهم صلتي، لا أنالهم الله شفاعتي.


حديث " علي وصيي ":


[ مستدرك الصحيحين: 3 / 172 ]:


روى بسنده عن علي بن الحسين قال: خطب الحسن بن علي (عليه السلام)
على الناس - حين قتل علي (عليه السلام) - فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: لقد
قبض في هذه الليلة رجل لا يسبقه الأولون بعمل، ولا يدركه الآخرون، وقد
كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يعطيه رايته فيقاتل وجبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره،
فما يرجع حتى يفتح الله عليه، وما ترك على أهل الأرض صفراء ولا بيضاء
إلا سبعمائة درهم فضلت من عطاياه أراد أن يبتاع بها خادما لأهله (ثم قال)
أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا الحسن بن علي وأنا
ابن النبي وأنا ابن الوصي (إلى آخر الحديث). وذكره المحب الطبري أيضا
في ذخائره ص 138 وقال: أخرجه الدولابي (1).


[ مجمع الزوائد: 9 / 113 ]:


قال: وعن سلمان قال: قلت: يا رسول الله إن لكل نبي وصيا فمن



(1) المستدرك على الصحيحين: 3 / 188 ح 4802، ذخائر العقبى: ص 138، مجمع الزوائد:


9 / 146.


/ 257