وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله - نسخه متنی

هشام آل قطیط

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید



وصيك؟ فسكت عني فلما كان بعد رآني فقال: يا سلمان فأسرعت إليه
قلت: لبيك، قال: تعلم من وصي موسى (عليه السلام)؟ قال: نعم يوشع بن
نون، قال: لم؟ قلت: لأنه كان أعلمهم يومئذ (قال) فإن وصيي وموضع
سري وخير من أترك بعدي وينجز عدتي ويقضي ديني علي بن أبي طالب
(قال) رواه الطبراني.


وذكره ابن حجر أيضا في تهذيب التهذيب (3 / 106) قال: عن أنس
عن سلمان قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لعلي (عليه السلام): هذا وصيي وموضع
سري وخير من أترك بعدي.


وذكره المتقي أيضا في كنز العمال (6 / 154) ولفظه: إن وصيي
وموضع سري وخير من أترك بعدي وينجز عدتي ويقضي ديني علي بن أبي
طالب. (قال): أخرجه الطبراني عن أبي سعيد عن سلمان (1).


[ كنز العمال: 6 / 153 ]:


قال: أما علمت أن الله عز وجل اطلع على أهل الأرض فاختار منهم
أباك فبعثه نبيا؟ ثم اطلع الثانية فاختار بعلك فأوحى إلي فأنكحتكه واتخذته
وصيا، قاله لفاطمة (عليها السلام)، ثم قال: أخرجه الطبراني عن أبي أيوب،
(قال) وذكره الهيثمي أيضا في مجمعه (8 / 253) وقال: رواه الطبراني (2).


[ كنز العمال: 6 / 392 ]:


قال: عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): يا بني عبد المطلب
إني قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة وقد أمرني الله أن أدعوكم إليه فأيكم
يؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيي وخليفتي فيكم؟ قال:


فأحجم القوم عنها جميعا، قلت: يا نبي الله أكون وزيرك عليه فأخذ برقبتي
ثم قال: هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا (قال) أخرجه
ابن جرير (3).



(1) المعجم الكبير للطبراني: 6 / 221 ح 6063، الرياض النضرة: 3 / 123.


(2) كنز العمال: 11 / 604 ح 32923، المعجم الكبير للطبراني: 4 / 171 ح 4046.


(3) كنز العمال: 13 / 11 ح 36371، تاريخ الطبري: 2 / 321، الكامل في التاريخ: 1 / 487 -
488، ترجمة الإمام علي (عليه السلام) من تاريخ دمشق: 1 / 102 ح 138.


/ 257