وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله - نسخه متنی

هشام آل قطیط

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید



وجابر بن عبد الله الأنصاري، وزيد بن الأرقم وأبي سعيد الخدري، وزيد بن
ثابت، وحذيفة بن أسيد الغفاري، وعبد الله بن حنطب، وأبي هريرة،
وغيرهم كثير، وقد سمعت كلام المناوي في فيض القدير (3 / 14) حيث
قال: قال السمهودي: وفي الباب ما يزيد على عشرين من الصحابة، بل
وكلام ابن حجر في صواعقه ص 136 حيث قال: ولهذا الحديث طرق كثيرة
عن بضع وعشرين صحابيا لا حاجة لنا ببسطها.


وأما الدلالة، فهي قوية أيضا بل في أعلى مراتب القوة بعد رعاية
القرائن القطعية والشواهد الجلية المحفوفة به، كقوله (صلى الله عليه وآله وسلم) أني مقبوض - أو
إنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب أو أني لا أجد لنبي إلا نصف
عمر الذي قبله وإني أوشك أن أدعى فأجيب أو قوله (صلى الله عليه وآله وسلم): وأنا تارك فيكم
الثقلين، أو إني تارك فيكم الثقلين أو خليفتين، أو فانظروا كيف تخلفوني
فيهما، أو كيف تخلفوني في الثقلين، أو قوله (صلى الله عليه وآله وسلم): ولا تقدموهما فتهلكوا لا
تعلموهما فإنهم أعلم منكم. فإن جميع ذلك قرائن قطعية وشواهد
جلية على أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قد دنا أجله وقربت وفاته فصار في مقام الاستخلاف
وتعيين الخليفة من بعده، فعين الكتاب وأهل بيته وبين للناس أنهما أعلم
منهم ونهاهم عن تقدمهما وعن التقصير عنهما، وإذا ثبت من مجموع
تلك القرائن والشواهد أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قد استخلف الكتاب وأهل بيته وترك في
الأمة هذين الثقلين، ثبتت خلافة علي (عليه السلام) من بين أهل البيت الطاهرين
بالخصوص، فإنه أعلمهم وأفضلهم ولم يدع منهم أحد منصب الخلافة
والإمام ما دام علي (عليه السلام) كان حيا موجودا في دار الدنيا (هذا كله) مع
قطع النظر عن الأحاديث التي كان فيها تصريح باسم علي بن أبي طالب
(عليه السلام)، وأن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) - بعدما قال: إني قد تركت فيكم الثقلين، أو أني
تارك فيكم أمرين كتاب الله وأهل بيتي - قد أخذ بيد علي (عليه السلام) وقال: من
كنت مولاه - أو أولى به من نفسه - فعلي مولاه، أو وليه.


ومما يزيدك في المقام توضيحا وأن المتعين من بين أهل البيت (عليهم السلام)
- الذين استخلفهم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وجعلهم عدلا للقرآن المجيد وشريكا له - هو
علي بن أبي طالب (عليه السلام) خاصة، ما أفاده ابن حجر الهيثمي في صواعقه

/ 257