وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله - نسخه متنی

هشام آل قطیط

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید



في فاطمة تعودها؟ فقلت: نعم، فقام متوكئا علي فقال: أما إنه سيحمل
ثقلها غيرك ويكون أجرها لك، قال: فكأنه لم يكن علي شئ حتى دخلنا
على فاطمة سلام الله عليها، فقال لها: كيف تجدينك؟ قالت: والله لقد اشتد
حزني وطال سقمي، قال أبو عبد الرحمن - وهو عبد الله بن أحمد بن حنبل
-: وجدت في كتاب أبي بخط يده في هذا الحديث، قال: أوما ترضين أني
زوجتك أقدم أمتي سلما، وأكثرهم علما، وأعظمهم حلما.


وذكره المتقي في كنز العمال: 6 / 153 (1).


[ مستدرك الصحيحين: 3 / 499 ].


عن قيس بن أبي حازم: قال: كنت بالمدينة فبينا أنا أطوف في السوق
إذ بلغت أحجار الزيت، فرأيت قوما مجتمعين على فارس قد ركب دابة وهو
يشتم علي بن أبي طالب (عليه السلام) والناس وقوف حواليه، إذ أقبل سعد بن
أبي وقاص فوقف عليهم، فقال: ما هذا؟ فقالوا: رجل يشتم علي بن أبي
طالب، فتقدم سعد، فأفرجوا له حتى وقف علجه فقال: يا هذا علام تشتم
علي بن أبي طالب؟ ألم يكن أول من أسلم؟ ألم يكن أول من صلى مع
رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)؟ ألم يكن أعلم الناس؟ وذكر حتى قال: ألم يكن ختن رسول
الله على ابنته؟ ألم يكن صاحب راية رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في غزواته؟ ثم استقبل
القبلة ورفع يديه وقال: اللهم إن هذا يشتم وليا من أوليائك فلا تفرق هذا
الجمع حتى تريهم قدرتك، قال قيس: فوالله ما تفرقنا حتى ساخت به دابته
فرمته على هامته في تلك الأحجار فانفلق دماغه فمات (2).


[ طبقات ابن سعد: 6 / 167 ]:


عن جبلة بنت المصفح، عن أبيها: قال: قال لي علي (عليه السلام): يا
أخا بني عامر سلني عما قال الله ورسوله فإنا نحن أهل البيت أعلم بما قال
الله ورسوله، قال: والحديث طويل (3).



(1) مسند أحمد: 5 / 662 ح 19796، كنز العمال: 13 / 114 ح 36370، المعجم الكبير
للطبراني: 20 / 229 538، أسد الغابة: 7 / 221، مجمع الزوائد: 9 / 101 و 114.


(2) المستدرك على الصحيحين: 3 / 571 ح 6121.


(3) الطبقات الكبرى لابن سعد: 6 / 240.


/ 257