وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله - نسخه متنی

هشام آل قطیط

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید




[ مجمع الزوائد: 7 / 243 ]:


عن سيار أبي الحكم: قال: قالت بنو عبس لحذيفة: إن أمير المؤمنين
عثمان قد قتل فما تأمرنا؟ قال: آمركم أن تلزموا عمارا، قالوا: إن عمارا لا
يفارق عليا (عليه السلام)، قال: إن الحسد هو أهلك الجسد، وإنما ينفركم من
عمار قربه من علي (عليه السلام) فوالله لعلي (عليه السلام) أفضل من عمار أبعد ما بين
التراب والسحاب، وإن عمارا لمن الأحباب وهو يعلم أنهم إن لزموا عمارا
كانوا مع علي (عليه السلام).


(قال): رواه الطبراني ورجاله ثقاة.


أخبار النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بأمر الخوارج، والآيات النازلة في ذمهم:


[ ميزان الاعتدال للذهبي: 2 / 263 ]:


عن عامر بن سعد، إن عمارا قال لسعد: ألا تخرج مع علي (عليه السلام)؟


أما سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول ما قاله فيه؟ قال: تخرج طائفة من أمتي
يمرقون من الدين يقتلهم علي بن أبي طالب ثلاث مرات، قال: صدقت والله
لقد سمعته ولكن أحببت العزلة (1)،


[ صحيح مسلم ]:


كتاب الزكاة - باب التحريض على قتل الخوارج - عن عبيدة، عن علي
(عليه السلام)، قال: ذكر الخوارج فقال: فيهم رجل مخدج اليد، أو مؤدن اليد،
أو مثدون اليد (2) لولا أن تبطروا لحدثتكم بما وعد الله الذين يقتلونهم على
لسان محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)، قال: قلت: أنت سمعته من محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)؟ قال: إي، ورب
الكعبة، إي، ورب الكعبة، إي، ورب الكعبة!.


ورواه ابن ماجة في سننه في باب ذكر الخوارج، وأبو داود في سننه،
30 / باب قال الخوارج، وأحمد بن حنبل في مسنده: 1 / 78 وفي غير هذه
الصفحة بطرق عديدة (3).



(1) ميزان الاعتدال: 3 / 210 رقم 6154، لسان الميزان: 4 / 362 رقم 6101.


(2) مخدج اليد، مردن اليد: أي ناقص اليد، ومثدون اليد: صغير اليد مجتمعها.


(3) صحيح مسلم: 2 / 442 ح 1066، سنن ابن ماجة: 1 / 59 ح 167، سنن أبي داود: 3 / 242
ح 4763، مسند أحمد: 1 / 152 ح 737، سنن البيهقي: 8 / 170.


/ 257