وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله - نسخه متنی

هشام آل قطیط

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید




[ صحيح مسلم ]:


كتاب الزكاة - باب التحريض على قتل الخوارج - عن زيد بن وهب
الجهني؟ إنه كان في الجيش الذي كانوا مع علي (عليه السلام) الذين ساروا إلى
الخوارج، فقال علي (عليه السلام): أيها الناس إني سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول:


يخرج قوم من أمتي يقرأون القرآن ليس قراءتكم إلى قراءتهم بشئ، ولا
صلاتكم إلى صلاتهم بشئ، ولا صيامكم إلى صيامهم بشئ، يقرأون
القرآن يحسبون أنه لهم وهو عليهم، لا تجاوز صلاتهم تراقيهم، يمرقون من
الإسلام كما يمرق السهم من الرمية، لو يعلم الجيش الذين يصيبونهم ما
قضي لهم على لسان نبيهم، لا تكلوا عن العمل، وآية ذلك أن فيهم رجلا
له عضد وليس له في ذراع على رأس عضده مثل حلمة الثدي عليه شعرات
بيض، (إلى أن قال) وقتل بعضهم على بعض، وما أصيب من الناس يومئذ
إلا رجلان، فقال علي (عليه السلام): التمسوا فيهم المخدج، فالتمسوه فلم
يجدوه، فقام علي (عليه السلام) بنفسه حتى أتى ناسا قد قبل بعضهم على بعض،
قال: أخرجوهم فوجدوه مما يلي الأرض فكبر ثم قال: صدق الله وبلغ
رسوله، قال: فقال إليه عبيدة السلماني فقال: يا أمير المؤمنين الله الذي لا
إله إلا هو لسمعت هذا الحديث من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)؟ قال: إي والله الذي لا
إله إلا هو، حتى استحلفه ثلاثا. وهو يحلف له (1).


[ مجمع الزوائد: 6 / 239 ]:


عن عائشة: أنها ذكرت الخوارج وسألت من قتلهم؟ - تعني أصحاب
النهر -، فقالوا: علي (عليه السلام)، فقالت: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول: يقتلهم
خيار أمتي وهم شرار أمتي، قال: رواه البزار والطبراني في الأوسط بنحوه.


[ الإصابة: 6 / 348 ]:


أخرج الخطيب في تاريخه من طريق إسحاق بن إبراهيم بن حاتم بن
إسماعيل المدني، قال: كان أول قتيل قتل من أصحاب علي (عليه السلام) يوم



(1) صحيح مسلم: 2 / 443 ح 1066، مسند أحمد: 1 / 147 ح 708، سنن أبي داود: 4 / 244
ح 4768.


/ 257