وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

وقفة مع الدکتور البوطی فی مسائله - نسخه متنی

هشام آل قطیط

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید






  • لا تغربي يا شمس حتى ينقضي
    واثني عنانك إن أردت ثناءهم
    إن كان للمولى وقوفك فليكن
    هذا الوقوف لفرعه ولنجله



  • مدحي لآل محمد ولنسله
    أنسيت إذ كان الوقوف لأجله
    هذا الوقوف لفرعه ولنجله
    هذا الوقوف لفرعه ولنجله



فطلعت الشمس وحصل في ذلك المجلس أنس كثير وسرور عظيم،
قال انتهى من درر الأصداف (1).


[ الفخر الرازي في تفسيره الكبير ]:


في ذيل تفسير قوله تعالى: (أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم
كانوا من آياتنا عجبا) [ الكهف / 9 ]. (قال) وأما علي كرم الله وجهه فيروى
أن واحدا من محبيه سرق وكان عبدا أسود، فأتي به إلى علي (عليه السلام) فقال
له: أسرقت؟ قال: نعم، فقطع يده فانصرف من عند علي (عليه السلام) فلقيه
سلمان الفارسي وابن الكرا (2)، فقال ابن الكرا: من قطع يدك؟ فقال: أمير
المؤمنين، ويعسوب المسلمين، وختن الرسول وزوج البتول، فقال: قطع
يدك وتمدحه، فقال: ولم لا أمدحه وقد قطع يدي بحق وخلصني من النار،
فسمع سلمان ذلك فأخبر به عليا (عليه السلام) فدعا الأسود ووضع يده على
ساعده وغطاه بمنديل ودعا بدعوات فسمعنا صوتا من السماء: ارفع الرداء
عن اليد فرفعناه فإذا اليد قد برئت بإذن الله تعالى وجميل صنعه (3).


[ الرياض النضرة: 2 / 222 ]:


عن علي بن زاذان أن عليا (عليه السلام) حدث حديثا فكذبه رجل فقال علي
(عليه السلام): ادعوا عليك إن كنت صادقا، قال: نعم فدعا عليه فلم ينصرف
حتى ذهب بصره (قال) أخرجه الملا في سيرته وأحمد في المناقب، وذكره
الهيثمي في مجمعه: 9 / 116، وابن حجر في صواعقه: ص 77، وفي 1 /
350، 363 باب من كنت مولاه فعلي مولاه إن عليا (عليه السلام) قد استشهد
الناس وقال، أنشد الله رجلا سمع النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول - يعني يوم غدير خم -



(1) الصواعق المحرقة: ص 128، نور الأبصار للشبلنجي، ص 116.


(2) ولعل الصحيح ابن الكوا وعلى كل حال القصة على الظاهر في غير أيام خلافة علي (عليه السلام)
وذلك بشهادة حياة سلمان الفارسي، والله العالم " المؤلف - ره - ".


(3) التفسير الكبير: 21 / 88.


/ 257