رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی - نسخه متنی

محمدجواد بلاغی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

وأن موسى يكون إلها. و 62 في خرافة التجسيم. و 69 في خرافة الشريعة القاسية بذبح النساء والأطفال. و 79 في خرافة شريعة العذرة " البكارة ". 81 في شريعة التفلة وكيف اجترأت على جلال الله بتوهين أنبياءه وما نسبته إليهم كما ذكرناه صحيفة 42 في شك إبراهيم، والعلامة. و 52 و 53 في بركة يعقوب وما جرى فيها. و 59 و 60 في كلام موسى (عليه السلام) مع الله. و 66 و 67 في القدح بإيمان موسى وهرون. و 30 في نسبة عمل العجل والدعوة للشرك بالله إلى هرون. وانظر ما ذكرناه صحيفة 6 في خلل التوراة الموجودة في ذكر عدن والدجلة والفرات. و 19 و 20 و 21 في خللها في قصة ولدي آدم، واضطراب تراجمها في تمويه ذلك الخلل. و 26 في خللها في النسب. و 42 في العلامة لإبراهيم. و 50 و 51 في اضطرابها في ابن إبراهيم الوحيد وإسحاق. وفي الذين باعوا يوسف في مصر. و 70 و 71 في اضطرابها في منازل بني إسرائيل. و 43 إلى 45 في خبطها واضطرابها في شأن الله جل وعلا والملائكة، والذين جاؤا إلى. إبراهيم وإلى لوط وماذا قالت فيهم وفي عددهم وخطاب إبراهيم ولوط لهم وكلامهم وأكلهم. و 57 في خبطها في الذي كلم موسى وخاف موسى أن ينظر إليه.

وما ذكرناه في صحيفة 63 و 64 من الغلط الكبير الذي اتفقت الحواشي والتراجم على بيان خطأه بتصحيحه - ودع ما أشرنا إلى بعضه من إهمالها لأهم الأمور بالذكر وإكثارها الكلام بالفضول الفارغة والقصص الزنائية الهاتكة لشرف الأنبياء وعائلاتهم كما مر في صحيفة 23 و 24 و 41 و 47 و 55 وأغمضنا عن جملة منها ذكره سفر التكوين في تاريخ يعقوب. يا سيدي.

هذا الكتاب المشتمل على مثل هذه الأمور هل يمكن أن يقال فيه أنه هو الكتاب الذي أوحاه الله إلى موسى وكتبه موسى بيده. يا والدي إن العقل والشعور، وجلال الله وقدسه، وكرامة الرسول وقدس الرسالة وشرف النبوة كلها تنادي " حاشا الله ولجلاله أن يكون ذلك، وحاشا للحقائق الإلهية من هذه الأمور الفاضحة،. يا سيدي ها هي الحواشي على التوراة العبرانية قد ذكرت غلطها بنقصان الحرف في أحد عشر موضعا. وأشارت إلى ذلك برسم الحرف الناقص ولفظ " حسر ". وذكرت غلطها بزيادة الحرف في أربعة مواضع. وأشارت إلى ذلك برسم الحرف الزائد ولفظ " يتير ". - وذكرت غلطها من حيث التذكير والتأنيث. والإفراد والجمع. وإبدال بعض الحروف غلطا. وسقوط بعض الحروف.

وتقديم بعضها على بعض غلطا. ونصت على ذلك في نحو ثمانين موضعا. وذكرت الصحيح ولفظ " ق " أو " قرى " - ولأجل وضوح هذه الأغلاط جر التراجم على طبق الحواشي إلا نادرا. يا والدي أفلا تكون هذه الأغلاط واعتراف اليهود والنصارى بها في أجيالهم شهادة قاطعة بأن هذه التوراة المغلطة ليست مطابقة للتوراة التي كتبها موسى. فأين تكون دعوى التواتر الفاسدة يا سيدي.

/ 482