رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی - نسخه متنی

محمدجواد بلاغی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید


اليعازر: عجبا كيف قبلوا من حلقيا دعواه إن هذا سفر التوراة وأنه وجده في بيت الله ولماذا لم يقولوا له يا حلقيا لماذا لم توجد هذه التوراة عند تطهير بيت الله. ولماذا لم توجد عند إدخال الفضة إلى بيت الله. وكيف اعتمدوا على أمانة حلقيا.


عمانوئيل: إن بني إسرائيل كانوا ملتفتين كما شهدت لهم التجارب إلى أن انتظام جامعتهم القومية وجامعتهم السياسية. واستقلالهم السياسي.


وشرف جامعتهم ورياساتهم إنما تكون بانضمامهم إلى الديانة الموسوية وكتاب التوراة. لكن كثيرا ما تأخذهم سكرة الأهواء وضلال الشرك فيسحقون الديانة الموسوية وكتاب التوراة. وأما إذا أفاقوا من هذه السكرة لم يكن لهم بد من أن يجعلوا صورة الديانة الموسوية واسم التوراة وساما رسميا لقوميتهم وشرفهم وسياستهم. وكانوا في أيام يوشيا في حال إفاقة من سكراتهم الطويلة.


ولكن سلفهم لم يبقوا لهم ذلك الوسام الرسمي الكريم.


ولما سمعوا باسم ذلك الوسام أغفلهم الشرق إليه عن كل اعتراض. وصدق لهم سريعا على أمانة حلقيا. فاكتسب ذلك السفر صفة الرسمية الثابتة. ألا ترى يا والدي أن اليهود والنصارى يعترفون بأن الأصل العبراني المقدس في مقدسات اليهود فيه غلط كثير أشرنا إلى بعضه فيما تقدم وفي خصوص صحيفة 63 و 64 وستأتي قريبا إشارتنا إلى الباقي فصححوه بأجمعهم في الحواشي وأبقوا ذلك الغلط مقدسا لا سلطة عليه في المتن لحقيقة التصحيح. كل ذلك لأن النسخة المغلوطة اكتسبت يوما من الأيام صفة الرسمية فلا يحكم عليها حاكم الصواب بعد ذلك.


/ 482