رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی - نسخه متنی

محمدجواد بلاغی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

اليعازر: فهل تقول: إن كل التوراة الموجودة هي مخالفة لتوراة موسى بجميع كلامها وجميع عرفانها وجميع تاريخها وجميع شرايعها.


عمانوئيل: لا يا والدي بل لا بد بحسب العادة أن يبقى أثر وشئ من منقولات السلف للخلف عن محفوظات التوراة الحقيقية.


ولكنه يضيع بين الدخيل والمحرف ويشتبه الأمر. نعم لا يشتبه الأمر في مقامين: أحدهما: ما نعلم أنه لا يمكن أن يمكن أن يكون من التوراة الحقيقية ولا من كلام الله ولا وحيه. وهو ما ذكرناه في أثناء مكالمتنا واعترضنا عليه بمخالفته للمعقول. وثانيهما: ما صدقته نبوة حقيقية ونصت على تصديقه بذاته لا بالاسم الذي يلتصق كل يوم بمسمى جديد. لكن النتيجة يا والدي إنا فاقدون لتوراتنا الحقيقية. فإن هذه الموجودة لا يمكن الاعتماد على فترة منها.


ومن المضحك والمخجل أن جماعة من الكتبة مثل المتسمى هاشم العربي، والغريب ابن العجيب يعترضون على بعض ما يذكره القرآن من التواريخ، وبعض ما يذكره العرب في تاريخ " مكة " المسماة في التوراة " مسا " وتاريخ جدهم إسماعيل بن إبراهيم.


وغاية اعتراضهم هو أن ما يذكره القرآن والعرب غير موجود في التوراة.. أفلا يشعر هؤلاء المعترضون بما في توراتهم من أسباب الخلل.


/ 482