رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی - نسخه متنی

محمدجواد بلاغی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

القس: قد قيل إن الكاتب لهذا الفصل هو يشوع بن نون. وقيل غير ذلك. ولا حجة على شئ من هذه الأقاويل " ولن يصلح العطار ما أفسد الدهر ".


لماذا لم يكتبه يشوع في أول الكتاب المنسوب إليه؟ لماذا يدس هذا في التوراة. ماذا ينفع التخمين البارد. اقرأ يا عمانوئيل.


عمانوئيل: إني قرأت سفر يشوع مرارا. وكلما قرأت فيه تكدر خاطري مما فيه الحروب القاسية التي دامت على ذبح الأطفال والنساء وإبادة كل نسمة في البلاد المفتوحة.


القس: إن هذا العمل هو شريعة التوراة في هؤلاء الأمم.


عمانوئيل: قد جرى ذكر هذا فيما قبل وكتبناه في صحيفة 69 و 70. وقد ذكرنا لحضرتك أنا ووالدي أن وجداننا لا يقبل أن تكون مثل هذه القساوة الوحشية والفظاظة الهمجية من شريعة الله ووحيه. وكأنك صدقتنا فيما قلنا. فلا حاجة لي في سفر يشوع.


/ 482