رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی - نسخه متنی

محمدجواد بلاغی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

القس: هو عهد الإيمان وشريعة المؤمنين. ولأجل انحصار المؤمنين في ذلك الوقت بإبراهيم وأتباعه صدر الحكم لهم. وقد قررته شريعة موسى تقريرا مؤكدا وجعلته شرطا في عمل الفصح والأكل منه للنزيل في بني إسرائيل ومولود الأرض والعبد المبتاع شريعة واحدة. فانظر في الفصل الثاني عشر من سفر الخروج والثاني عشر من سفر اللاويين.

ودامت عليه الأنبياء والمؤمنون إلى ما بعد ميلاد المسيح بنحو خمسين سنة. و " بولس " الرسول نفسه يشهد في رسالة رومية في العدد الحادي عشر في الفصل الرابع بأن إبراهيم أخذه علامة أي مهرا وتسجيلا لبر الإيمان الذي كان في الغرلة.

عمانوئيل: إذن فما هو الذي أوجب رفع هذه الشريعة التي هي عهد الله وعلامة الإيمان.

القس: كتب العهد الجديد تقول أبطلها الرسل وبولس فيما بعد المسيح بنحو سبع عشرة سنة. أفلم تنظر إلى الفصل الخامس عشر من أعمال الرسل والكلمات المذكورة في الرسائل المنسوبة إلى بولس.

عمانوئيل: نظرت في الخامس عشر من الأعمال فوجدته لم يكتف بإبطال الختان فقط بل إبطال عامة الشريعة الموسوية التي أوصى المسيح في الانجيل بحفظها وكان مواظبا عليها يا سيدي ولم يستندوا في إبطالها إلى أمر إلهي.

بل استندوا إلى مجرد الاستحسان والتوهين لموسى وشريعته والتسهيل على الأمم. وأما الكلام الوارد في الرسائل المنسوبة إلى بولس في رفع الختان والشريعة فلم أجد فيه إلا دمدمة متناقضة وعيبا لشريعة موسى ولا يجد الانسان في ذلك أقل مقنع.

/ 482