لا خلف في وعد الله جل شأنه - رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی - نسخه متنی

محمدجواد بلاغی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

ولكن يا سيدي ها هي التوراة تقول: على الأثر " فإذا سمعوا لقولك تدخل أنت وشيوخ بني إسرائيل إلى ملك مصر وتقولون له الله إله العبرانيين التقانا فالآن نمضي طريق ثلاثة أيام في البرية ونذبح للرب إلهنا ".. يا سيدي فإذا كان قرار الوعد مع موسى والشيوخ هو أن يصعد بني إسرائيل إلى بلاد فلسطين وشرقي الأردن فكيف يصح يا سيدي أن يأمر الله موسى وشيوخ إسرائيل بأن يقولوا لفرعون إن الله إله العبرانيين التقانا، والآن نمضي طريق ثلاثة أيام في البرية ونذبح لله ألهنا.. من ذا الذي التقى شيوخ إسرائيل ومتى التقاهم الله؟

وإنما كلم الله موسى وحده في حوريب وأمره بتبليغ بني إسرائيل. كيف يا سيدي يعلم الله بالكذب. وكيف يفتتح رسالته بهذا العمل الفاسد؟ والتوراة أيضا تقول في العدد الثالث من الفصل الخامس: إن موسى وهرون عملا بهذا الكدب.. يا سيدي وإن أقرب الموارد من فلسطين إلى " رعمسيس) منزل بني إسرائيل في مصر يزيد على مائتي ميل، وإن شرقي الأردن يبعد أكثر من مائتين وسبعين ميلا. وإن برية سينا تبعد أيضا بنحو مائتي ميل. فأين يكون طريق الثلاثة أيام لثقل العيال والأطفال المشاة والغنم والبقر.

القس. لا أعالجك بالجواب في هذا. فاقرأ.

لا خلف في وعد الله جل شأنه

لا خلف في وعد الله جل شأنه

عمانوئيل: فأتممت بقراءتي الفصل الثالث وقرأت الفصل الرابع فإذا في التوراة ما ملخصه إن الله وعد موسى أن يمد يده ويضرب مصر بكل عجائبه وبعد ذلك يطلقهم فرعون. وإنه يسخر المصريين فيعيرونهم أمتعة الذهب والفضة والثياب فيسلبهم الإسرائيليون. وإنه يكون مع موسى وهرون ويعلمهما ماذا يقولان. وإن موسى ينظر جميع العجائب التي جعلها الله في يده ويضعها الله قدام فرعون. - وتقول التوراة: بعد ذلك أن موسى عند ذهابه إلى مصر بأمر الله ومواعيده أن الله التقاه وطلب أن يقتله فأخذت صفورة زوجة موسى صوانة وقطعت غرلة ابنها ومست رجل موسى بالدم فانفك الله عنه.. يا سيدي فأين مضت تلك المواعيد حتى أراد الله قتل موسى. وكيف فكه بمخادعة صفورة.

/ 482