القرآن المجيد ونبيه (ص) - رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی - نسخه متنی

محمدجواد بلاغی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

القس: هذا الغلط متكرر في التوراة. ففي العدد الثلاثين من الفصل الخامس والعشرين من سفر اللاويين في حكم البلد المسور ما لفظه في التراجم العربية " وجب البيت الذي له سور " ونحو ذلك في باقي التراجم. ولكن التوراة العبرانية كتبت " لا " غلطا عوض " لو " التي هي بمعنى له. فإنها تقول. " وقام هبيت أشير بعير لاحمه ".. وأيضا في العدد الثامن من الحادي والعشرين من الخروج جاء في التراجم " الذي له خطبها " وفي العبرانية " أشير لا يعده " أي الذي لم يخطبها. وفي جميع هذه الموارد قد صححت حواشي العبرانية هذا الغلط وكتبت " لو " مكان " لا " وعلى هذا التصحيح جرت القراءة والتراجم. أنظر إلى حواشي التوراة العبرانية فكم ترى فيها تصحيحا لغلط الأصل بتبديل حرف أو زيادة حرف أو نقصان حرف بمقدار يزيد على المائة مورد وعلى هذه التصحيحات جرت القراءة والتراجم.

عمانوئيل: كيف يكون هذا الغلط في كتاب الله بكتابة رسوله موسى. ومن أين جاء هذا الغلط الكثير الكبير. ومتى جاء. أوضح لي يا سيدي. حتى متى أصبر. تقول. أكتب في الدفتر، أكتب في الدفتر. كم ذا أكتب في الدفتر، ضاع الحساب.

القس. لا تعجل " ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا " إن صبرت وتحققت فأنا ضامن لك بأن الحقيقة ستكشف لك عن وجهها الواضح. من جد وجد. والقرآن يقول. (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا). سورة العنكبوت، الآية: 69.

عمانوئيل: عجبا يا سيدي أراك تتمثل بالقرآن.

القرآن المجيد ونبيه (ص)

القرآن المجيد ونبيه (ص)

القس: لماذا لا أتمثل بكتاب قد تكفيل ببيان الحكم، وفلسفة الحقائق، وحقائق الارشاد.

عمانوئيل: يا سيدي أراك تمجد القرآن كثيرا فهل تقول. بإنه وحي الله.

القس. لا أمجده من نفسي وإنما هو مجيد، قد أخذ بأطراف المجد، ولا علي أن أقول: لك إنه وحي الله. هو كتاب حكيم عليم، كتاب فائق بالحكمة، لا يدخل في باب إلا جلا حقائقه بأحسن جلوة. وإن كان صاحبه " محمد " نبي المسلمين من عرب وثنيين وحشيين ليس لهم أدنى حظ في الفلسفة والمعارف وآداب المدنية والاجتماع. " عمانوئيل " إذن فأين درس محمد العلوم جميعا، وإلى أية كلية هاجر حتى برع في علومه وفلسفته.

/ 482