النبي الموعود به في التوراة - رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی - نسخه متنی

محمدجواد بلاغی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

النبي الموعود به في التوراة

النبي الموعود به في التوراة

عمانوئيل: فقرأت حتى بلغت الفصل الثامن عشر من سفر التثنية فوجدت فيه. " نبيا من وسطك من أخوتك مثلي يقيم لك الله إلهك له تسمعون ككل ما سألت من الله إلهك بحوريب بيوم الاجتماع قائلا: لا أعود أسمع صوت الله إلهي والنار العظيمة هذه لا أراها بعد ولا أموت، قال الله لي: أحسنوا الذي تكلموا، نبيا أقيم لهم من وسط أخوتهم مثلك وأعطي كلامي بفمه ويكلمهم كل الذي أوصيه ويكون الانسان الذي لا يسمع كلامي الذي يتكلم به باسمي أنا أطالبه أما النبي الذي يطغي ويتكلم باسمي الكلام الذي لم أوصه أن يتكلمه والذي يتكلم باسم آلهة أخرى يموت النبي هو. وإن قلت بقلبك كيف أعرف الكلام الذي لم يتكلم به الله. الذي يتكلم به النبي باسم الله ولا يكون ولا يجئ هو ذلك الكلام الذي لم يتكلم به الله. بل بطغيان تكلم به النبي لا تخف منه ". فقلت: يا سيدي القس إن في هذا الكلام علما كبيرا فهل يمكن لنا أن نعرف هذا النبي الذي أشارت إليه التوراة.

القس: يا بني إن العهد الجديد يخبر أنه المسيح. وقد أحتج بطرس بكلام التوراة على نبوة المسيح وإنه هو النبي المشار إليه كما في الفصل الثالث من أعمال الرسل في العدد الثاني والعشرين والثالث والعشرين. وكذا استفانوس كما في العدد السابع والثلاثين من الفصل السابع من أعمال الرسل فهل أنت يا عمانوئيل لا تصدق بذلك.

المسيح والأناجيل

المسيح والأناجيل

عمانوئيل. إن أناجيلنا المقدسة لا تدعني أصدق بذلك: يا سيدي إن أنجيل متي يذكر 12: 40 عن قول المسيح: إنه يبقى في بطن الأرض بعد صلبه ثلاثة أيام وثلاث ليال. مع أن الأناجيل الأربعة تذكر أنه لم يبق في القبر إلا آخر نهار الجمعة وليلة السبت ويوم السبت وبعض ليلة الأحد فإن النساء جئن إلى القبر ليلة الأحد قبل الفجر فلم يجدنه في القبر وأخبرهن الملك بأنه قام من الأموات. يا سيدي: إذن فهذه أناجيلنا تقول: إن المسيح تكلم باسم الله بكلام ولم يكن ذلك الكلام ولم يجئ بل ظهر كذبه. وهذا علامة الله في التوراة للنبي الكاذب الذي يلزم أن يقتل. إذن فالمسيح يقول.

/ 482