التوراة والطلاق - رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی - نسخه متنی

محمدجواد بلاغی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

التوراة والطلاق

التوراة والطلاق

القس: يا بني يا عمانوئيل اقرأ من حيث انتهيت فقرأت حتى بلغت الفصل الرابع والعشرين. فقلت يا سيدي القس ها هي التوراة تقول: " إن الرجل إذا تزوج امرأة ولم تجد نعمة في عينيه لأنه وجد بها عيب شئ أو كلام وكتب لها كتاب طلاق وأخرجها من بيته. يا سيدي فما بالنا معاشر النصارى نحرم الطلاق ونقبحه.

القس: يا بني يا عمانوئيل إن أناجيلنا تذكر أن سيدنا المسيح نهى عنه وقبحه واحتج على تقبيحه وإن أردت أن تتكلم في هذا فدع الكلام إلى أن تصل إلى قراءة الأناجيل، فاقرأ يا بني في التوراة.

زوجة الأخ والتوراة

زوجة الأخ والتوراة

عمانوئيل: فقرأت حتى بلغت الفصل الخامس والعشرين فقرأت ما حاصله أنه إذا سكن أخوة معا ومات واحد منهم وليس له ولد فإن امرأته يتزوجها أخوه. والبكر الذي تلده يقوم باسم أخيه الميت ويحسب له ولدا. وإن لم يرض الرجل أن يأخذ امرأة أخيه تشتكي عليه المرأة عند شيوخ بني إسرائيل فإن أصر على الامتناع تتقدم أمام أعين الشيوخ وتخلع نعله من رجله وتتفل في وجهه، ويدعى اسمه في إسرائيل بيت مخلوع النعل.

اليعازر: الحمد الله الذي لم يجعلني يهوديا ذا أخوة كثيرة. وإلا كنت أخاطر أن يكون وجهي غريق التفلات من النساء الصلفات العديمات الحياء.

/ 482