رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی - نسخه متنی

محمدجواد بلاغی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

إن القدس الإلهي هو الذي يسألك عن ذلك. ولكني أطالبك بوظائف الرحمة الإلهية وأفول لك: إن المسيح الذي قدمته للفداء وحمل القصاص قد حزن وبكى واكتأب واندهش وضعف واستعفى من هذا القصاص وطلب من الله أن تعبر عنه كأسه وساعته وكان يصلي لأجل ذلك بأشد لجاجة وقال إلهي لماذا تركتني. وشاهدي على هذا صراحة الأناجيل المقدسة كما في الفصل السادس والعشرين من متى في عدد 38 و 39 والفصل الرابع عشر من مرقس في عدد 35 و 36 والفصل الثاني والعشرين من لوقا في عدد 41 و 42 و 43. أيها العدل الإلهي إن كنت أنت خالفت وظيفتك أو تنازلت فيها.

فإني الرحمة الإلهية لا أتنازل عن وظيفتي المقدسة ولا أتنازل عنها ولا أحمل المسؤولية في ذلك. فإن كنت وأنا الرحمة لا أغيث المسيح البار عند حزنه وبكائه واستقالته من قصاص الفداء فما هي آثار وظيفتي؟؟

اليعازر: يا سيدنا القس إني أكون وكيلا ومحاميا متطوعا عن العدل الإلهي وأقول للروحانيين لماذا تلصقون بقدس العدل الإلهي آثار الجور البشري، الوحشي.. سامحنا قداستكم إذ غفلتم عن الأمور الواضحة عند العقل والوجدان.

ومن جملة هذه الأمور سؤالات ولدي عمانوئيل التي تقدمت. ومن جملتها مخالفة ما تقولونه لمعنى العدل وحقيقته. ومن جملتها مضادة ما تقولون لقدس الله وجلاله وغناه، فإن الذي تذكرونه يكون من جائر محب للخطيئة ينادي بحرية الخاطئين في خطاياهم الفاحشة ويؤمنهم في سبيل الخطايا بحمل قصاصهم على البار. ويضم صوته إلى أصوات الشهوات وينادي " يا محبي الخطيئة هنيئا لكم الفداء.

فافعلوا ما شاء الهوى والظلم ": ولكن أيها الروحانيون لا نسامحكم في غفلة قداستكم عما هو موجود متكرر في كتبنا المقدسة. أليس في الفصل الثامن عشر من كتاب حزقيال من العدد الرابع إلى آخر الفصل صراحة متكررة بأن النفس التي تخطئ هي تموت وإن بر البار عليه يكون وشر الشرير عليه يكون وإن الله يجازي كل واحد حسب أعماله وليس عنده محاباة كما في المزمور الثاني والستين. والفصل السابع عشر والثاني والثلاثين من كتاب أرميا. والفصل السابع والثالث والثلاثين من كتاب حزقيال. والفصل السادس عشر من متى. والثاني من رومية. والأول من كورنتوش الأولى. والخامس من كورنتوش الثانية. والسادس من أفسس. والثالث من كولوسي. والأول من رسالة بطرس الأولى.

القس: مرحبا بمعرفتك يا اليعازر ومرحبا باطلاعك على ما في الكتب المقدسة ولكن لا تتكلم بحدة وسر في طلب الحقيقة على رسلك. والله الموفق.

عمانوئيل: يا سيدي بقيت لي كلمة فليسمح لي سيدي بأن أقولها وإن كانت تكرارا.

/ 482