رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی - نسخه متنی

محمدجواد بلاغی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

وإن بعض الروحانيين جاهروا بذلك فوقعنا في التناقض في الديانة.

والآن أسألك يا سيدي. هل أقول إن شريعة موسى هي شريعة الله وفرائضه الصالحة وهي حق وكاملة ومستقيمة للسلام والحياة وإذا عمل بها

الانسان يحيا ومن لم يعمل بالصغرى منها يكون الأصغر في ملكوت السموات.

القس: نعم يا عمانوئيل هذا هو الصواب. كما ذكرت صراحته من التوراة والانجيل والمزامير وكتاب حزقيال وكتاب ناحوم.

عمانوئيل: يا سيدي إذن فماذا أصنع وماذا أقول فيما جاء في كتاب أعمال الرسل ورسائل بولس من إبطال أحكام التوراة وعيبها وتضعيفها وإنها خرافات يهودية وللفناء.

القس: يا عمانوئيل لا تصغ إلى هذا الكلام.

عمانوئيل: يا سيدي كيف لا أصغي لكتاب أعمال الرسل ورسائل بولس مع أن الديانة النصرانية وجامعتها تسلم وتعترف بأن هذه الكتب كتب وحي إلهي لا ينبغي الريب فيها. وقد ترك جميع النصارى العمل بشريعة التوراة على رغم أمر المسيح بالإنجيل وأخذوا بتعليم بولس في إبطالها ولسان الحال والمقال من كل منهم يقول المسيح افتدانا من لعنة الناموس إذ صار لعنة لأجلنا.

/ 482