أمالی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمالی - نسخه متنی

محمد بن الحسن الطوسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

العسل، و ألين من الزبد، حصاه الزبرجد والياقوت و المرجان، حشيشه الزعفران،ترابه المسك الأذفر، قواعده تحت عرش الله(عز و جل)، ثم ضرب رسول الله (صلّى الله عليهوآله) يده على جنب أمير المؤمنين (عليهالسلام) و قال يا علي، إن هذا النهر لي و لكو لمحبيك من بعدي.

(103- 12- أخبرنا محمد بن محمد، قال أخبرناأبو الحسن علي بن محمد الكاتب، قال أخبرنيالحسن بن علي بن عبد الكريم الزعفراني،قال حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمدالثقفي، قال أخبرنا إسماعيل بن أبان، قالحدثنا عمرو بن شمر، قال سمعت جابر بن يزيدالجعفي يقول سمعت أبا جعفر محمد بن علي(عليه السلام) يقول حدثني أبي، عن جدي(عليهما السلام)، قال لما توجه أميرالمؤمنين (عليه السلام) من المدينة إلىالناكثين بالبصرة نزل بالربذة، فلماارتحل منها لقيه عبد الله بن خليفةالطائي، و قد نزل بمنزل يقال له فائد فقربهأمير المؤمنين (عليه السلام) فقال له عبدالله الحمد لله الذي رد الحق إلى أهله، ووضعه في موضعه، كره ذلك قوم أو استبشروابه، فقد و الله كرهوا محمدا (صلّى اللهعليه وآله) و نابذوه و قاتلوه فرد اللهكيدهم في نحورهم، و جعل دائرة السوءعليهم، و الله لنجاهدن معك في كل موطن حفظالرسول الله (صلّى الله عليه وآله). فرحب بهأمير المؤمنين (عليه السلام) و أجلسه إلىجنبه، و كان له حبيبا و وليا، يسائله عنالناس، إلى أن سأله عن أبي موسى الأشعري،فقال و الله ما أنا واثق به، و ما آمن عليكخلافه إن وجد مساعدا على ذلك. فقال أميرالمؤمنين (عليه السلام) ما كان عندي مؤتمناو لا ناصحا، و لقد كان الذين تقدمونياستولوا على مودته و ولوه و سلطوه بالأمرعلى الناس، و لقد أردت عزله، فسألنيالأشتر فيه أن أقره فأقررته على كره منيله، و عملت على صرفه من بعد.

/ 731