أمالی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمالی - نسخه متنی

محمد بن الحسن الطوسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید



قال قلت لأبي عبد الله (عليه السلام) جعلتفداك، يعلم ملك الموت نفس من يقبض قال إنماهي صكاك تنزل من السماء اقبض نفس فلان بنفلان.


1476- 19- و بهذا الإسناد، عن علي بن عقبة، عنأسباط، عن أيوب بن راشد، قال سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول مانع الزكاة يطوقبحية قرعاء تأكل من دماغه، و ذلك قول الله(تعالى) «سَيُطَوَّقُونَ ما بَخِلُوا بِهِيَوْمَ الْقِيامَةِ».


1477- 20- و بهذا الإسناد، عن علي بن عقبة، عنرجل، عن أيوب بن الحر، عن معاذ بن ثابتالفراء، عن أبي جعفر (عليه السلام)، قال إنالمؤمن ليذنب فيذكره بعد عشرين سنةفيستغفر منه، فيغفر له، و إنما ذكره ليغفرله، و إن الكافر ليذنب الذنب فينساه منساعته.


1478- 21- و بهذا الإسناد، عن علي بن عقبة، عنأبي كهمس، قال و بالإسناد الأول عن زرعة،عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال قلت لهأي الأعمال هو أفضل بعد المعرفة قال ما منشي‏ء بعد المعرفة يعدل هذه الصلاة، و لابعد المعرفة و الصلاة شي‏ء يعدل الزكاة، ولا بعد ذلك شي‏ء يعدل الصوم، و لا بعد ذلكشي‏ء يعدل الحج، و فاتحة ذلك كله معرفتنا،و خاتمته معرفتنا، و لا شي‏ء بعد ذلك كبرالإخوان و المواساة ببذل الدينار والدرهم، فإنهما حجران ممسوخان، بهماامتحن الله خلقه بعد الذي عددت لك، و مارأيت شيئا أسرع غنى و لا أنفى للفقر منإدمان حج هذا البيت، و صلاة فريضة تعدل عندالله ألف حجة و ألف عمرة مبرورات متقبلات،و الحجة عنده خير من بيت مملوء ذهبا، لا بلخير من مل‏ء الدنيا ذهبا و فضة تنفقه فيسبيل الله (عز و جل)، و الذي بعث محمدابالحق بشيرا و نذيرا لقضاء حاجة امرئ مسلمو تنفيس كربته، أفضل من حجة و طواف و حجة وطواف حتى عقد عشرا ثم خلا يده، و قال اتقواالله، و لا تملوا من الخير، و لا تكسلوا،فإن الله (عز و جل) و رسوله (صلّى الله عليهوآله) لغنيان عنكم و عن أعمالكم، و أنتمالفقراء إلى الله (عز و جل)، و إنما

/ 731