أمالی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمالی - نسخه متنی

محمد بن الحسن الطوسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

المؤمنين (عليه السلام) لتسعة أشهر، و كانيوم التمام، قال فوقفت بإزاء البيتالحرام، و قد أخذها الطلق، فرمت بطرفهانحو السماء، و قالت أي رب، إني مؤمنة بك، وبما جاء به من عندك الرسول، و بكل نبي منأنبيائك، و بكل كتاب أنزلته، و إني مصدقةبكلام جدي إبراهيم الخليل، و إنه بنى بيتكالعتيق، فأسألك بحق هذا البيت و من بناه، وبهذا المولود الذي في أحشائي الذي يكلمنيو يؤنسني بحديثه، و أنا موقنة أنه إحدىآياتك و دلائلك لما يسرت علي ولادتي. قالالعباس بن عبد المطلب و يزيد بن قعنب لماتكلمت فاطمة بنت أسد و دعت بهذا الدعاء،رأينا البيت قد انفتح من ظهره، و دخلتفاطمة فيه، و غابت عن أبصارنا، ثم عادتالفتحة و التزقت بإذن الله (تعالى)، فرمناأن نفتح الباب ليصل إليها بعض نسائنا، فلمينفتح الباب، فعلمنا أن ذلك أمر من أمرالله (تعالى)، و بقيت فاطمة في البيت ثلاثةأيام. قال و أهل مكة يتحدثون بذلك في أفواهالسكك، و تتحدث المخدرات في خدورهن. قالفلما كان بعد ثلاثة أيام انفتح البيت منالموضع الذي كانت دخلت فيه، فخرجت فاطمة وعلي (عليه السلام) على يديها، ثم قالتمعاشر الناس، إن الله (عز و جل) اختارني منخلقه، و فضلني على المختارات ممن مضىقبلي، و قد اختار الله آسية بنت مزاحمفإنها عبدت الله سرا في موضع لا يحب أنيعبد الله فيه إلا اضطرارا، و مريم بنتعمران حيث اختارها الله، و يسر عليهاولادة عيسى، فهزت الجذع اليابس من النخلةفي فلاة من الأرض حتى تساقط عليها رطباجنيا، و إن الله (تعالى) اختارني و فضلنيعليهما، و على كل من مضى قبلي من نساءالعالمين، لأني ولدت في بيته العتيق، وبقيت فيه ثلاثة أيام آكل من ثمار الجنة وأوراقها، فلما أردت أن أخرج و ولدي على يديهتف بي هاتف و قال يا فاطمة، سميه عليا،فأنا العلي الأعلى، و إني خلقته من قدرتي،و عز جلالي، و قسط عدلي، و اشتققت اسمه مناسمي، و أدبته بأدبي، و فوضت إليه أمري، ووقفته على غامض علمي، و ولد في بيتي، و هوأول من يؤذن فوق بيتي، و يكسر الأصنام ويرميها على وجهها، و يعظمني و يمجدني ويهللني، و هو الإمام بعد حبيبي و نبيي وخيرتي من خلقي محمد رسولي، و وصيه،

/ 731