أمالی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمالی - نسخه متنی

محمد بن الحسن الطوسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

علي (عليه السلام) برسول الله (صلّى اللهعليه وآله) سلم عليه، و ضحك في وجهه، و أشارإليه أن خذني إليك و اسقني مما سقيتنيبالأمس. قال فأخذه رسول الله (صلّى اللهعليه وآله)، فقالت فاطمة عرفه و رب الكعبة.قال فلكلام فاطمة، سمي ذلك اليوم يوم عرفةيعني أن أمير المؤمنين (عليه السلام) عرفرسول الله (صلّى الله عليه وآله) فلما كاناليوم الثالث، و كان العاشر من ذي الحجة،أذن أبو طالب في الناس أذانا جامعا، و قالهلموا إلى وليمة ابني علي. قال و نحر ثلاثمائة من الإبل و ألف رأس من البقر و الغنم،و اتخذ وليمة عظيمة، و قال معاشر الناس،ألا من أراد من طعام علي ولدي فهلموا وطوفوا بالبيت سبعا، و ادخلوا و سلموا علىولدي علي فإن الله شرفه، و لفعل أبي طالبشرف يوم النحر.

1512- 2- و عنه، قال أخبرنا أبو الحسن أحمد بنمحمد بن الصلت الأهوازي، قال أخبرنا أبوالعباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة، قالحدثنا جعفر بن عبد الله العلوي، قال حدثناعمي القاسم بن جعفر بن عبد الله بن جعفر بنمحمد بن علي بن أبي طالب أبو محمد، قالحدثني عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عليبن الحسين، قال حدثني أبي، قال حدثني عبدالله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، عنأبيه، عن جده أن القوم حين اجتمعوا للشورىفقالوا فيها، و ناجى عبد الرحمن رجل منهمعلى حدة، ثم قال لعلي (عليه السلام) عليكعهد الله و ميثاقه، لئن وليت لتعملن بكتابالله و سنة نبيه و سيرة أبي بكر و عمر. فقالعلي (عليه السلام) علي عهد الله و ميثاقه،لئن وليت أمركم لأعملن بكتاب الله و سنةرسوله. فقال عبد الرحمن لعثمان كقوله لعلي(عليه السلام)، فأجابه أن نعم، فرد عليهماالقول ثلاثا كل ذلك يقول علي (عليه السلام)كقوله، و يجيبه عثمان أن نعم، فبايع عثمانعبد الرحمن عند ذلك.

1513- 3- و بإسناده، عن عبد الله بن أبي بكر،عن عاصم بن عمر بن قتادة، عن محمود بن لبيدأن الناس كلموا عثمان في أمر عبيد الله بنعمر و قتله الهرمزان، فصعد المنبر فحمدالله و أثنى عليه، ثم قال أيها الناس، قدأكثرتم في أمر عبيد الله بن عمر والهرمزان، و إنما قتله عبيد الله تهمة بدمأبيه، و إن أولى الناس بدم الهرمزان اللهثم‏

/ 731