أمالی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمالی - نسخه متنی

محمد بن الحسن الطوسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الخادم، فقال هذا أمير المؤمنين بالباب،فدخل عثمان فجلس، فقال له العباس تعش. قالتعشيت، فوضع يده، فلما فرغنا من العشاءقام من كان عنده و جلست و تكلم عثمان، فقاليا خال، أشكو إليك ابن أخيك يعني عليا(عليه السلام) فإنه أكثر في شتمي، و نطق فيعرضي، و أنا أعوذ بالله من ظلمكم بني عبدالمطلب، إن يكن هذا الأمر لكم فقد سلمتموهإلى من هو أبعد مني، و إن لا يكن لكم فحقيأخذت. فتكلم العباس، فحمد الله و أثنىعليه، و صلى على النبي (صلّى الله عليهوآله)، و ذكر ما خص الله به قريشا منه، و ماخص به بني عبد المطلب خاصة، ثم قال أمابعد، فما حمدتك لابن أخي، و لا حمدت ابنأخي فيك، و ما هو وحده، و لقد نطق غيره، فلوأنك هبطت مما صعدت، و صعدوا مما هبطوا لكانذلك أقرب. فقال أنت و ذلك يا خال. قال فلمتكلم بذلك عنك قال نعم أعطهم عني ما شئت، وقام عثمان فخرج، فلم يلبث أن رجع إليه فسلمو هو قائم، ثم قال يا خال، لا تعجل بشي‏ءحتى أعود إليك، فرفع العباس يديه و استقبلالقبلة، فقال اللهم استبق بي ما لا خير ليفي إدراكه، فما مضت الجمعة حتى مات.

1516- 6- و بإسناده، عن عبد الله بن أبي بكر بنمحمد، عن أبي بكر بن عبد الله بن عبيد اللهبن عمر، عن عبد الله بن عمر أنه نزل علىخالد بن أسيد بمكة، فقال له لو أتيت ابنعمك فوصلك، فأتى عثمان فكتب له إلى عبدالله بن عامر أن صله بست مائة ألف، فنزل بهمن قابل فسأله، فقال له قد بارك الله لي فيمشورتك، فأتيته فأمر لي بست مائة ألف،فقال له ابن عمر ستين ألفا قال مائة ألف ومائة ألف و مائة ألف، ست مرات، فقال له ابنعمر اسكت فما أسود عثمان و بايعه أهل مصر،فكتب أهل مصر إلى عثمان، و ذكر الكتاببطوله.

/ 731