أمالی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمالی - نسخه متنی

محمد بن الحسن الطوسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید






  • رضينا بقسم الله إذ كان قسمنا
    و قلنا له أهلا و سهلا و مرحبا
    فمرنا بما ترضى نجبك إلى الرضا
    و تسويد من سودت غير مدافع
    فإن نلت ما تهوى فذاك نريده
    و إن تخط ماتهوى فغير تعمد



  • علي وأبناء النبي محمد
    نمد يدينامن هوى و تودد
    بصمالعوالي و الصفيح المهند
    و إن كان منسودت غير مسود
    و إن تخط ماتهوى فغير تعمد
    و إن تخط ماتهوى فغير تعمد



و قال قيس بن سعد حين أجاب أهل الكوفة





  • جزى الله أهل الكوفة اليوم نصرة
    و قالوا علي خير حاف و ناعل
    هما أبرزا زوج النبي تعمدا
    فما هكذا كانت وصاة نبيكم
    فهل بعد هذا من مقال لقائل
    ألا قبح اللهالأماني و العلل‏



  • أجابواو لم يأتوا بخذلان من خذل‏
    رضينا به منناقض العهد من بدل‏
    يسوق بهاالحادي المنيخ على جمل‏
    و ما هكذاالإنصاف أعظم بذا المثل‏
    ألا قبح اللهالأماني و العلل‏
    ألا قبح اللهالأماني و العلل‏



قال فلما فرغ الخطباء و أجاب الناس، قامأبو موسى فخطب الناس، و أمرهم بوضع السلاحو الكف عن القتال، ثم قال أما بعد، فإنالله حرم علينا دماءنا و أموالنا، فقال«يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاتَأْكُلُوا أَمْوالَكُمْ بَيْنَكُمْبِالْباطِلِ... وَ لا تَقْتُلُواأَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كانَ بِكُمْرَحِيماً» و قال «وَ مَنْ يَقْتُلْمُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُجَهَنَّمُ خالِداً فِيها» يا أهل الكوفة...


1519- 3- [و بإسناده، عن عبد الله بن أبي بكر،قال قمت إلى‏] متوضأ لي، فسمعت جارية لجارلي تغني و تضرب، فبقيت ساعة أسمع، قال ثمخرجت، فلما أن كان الليل دخلت على أبي عبدالله (عليه السلام)، فحين استقبلني قالالغناء اجتنبوا، الغناء اجتنبوا، الغناءاجتنبوا، اجتنبوا قول الزور. قال فما زاليقول الغناء اجتنبوا، الغناء اجتنبوا،قال فضاق بي المجلس، و علمت أنه يعنيني،فلما أن خرجت قلت‏

/ 731