أمالی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمالی - نسخه متنی

محمد بن الحسن الطوسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

لمولاه معتب و الله ما عنى غيري.

1520- 4- و بهذا الإسناد، عن إبراهيم بن صالح،عن محمد بن الفضيل، و زياد بن النعمان، وسيف بن عميرة، عن هشام بن أحمر، قال أرسلإلي أبو عبد الله (عليه السلام) في يوم شديدالحر، فقال لي اذهب إلى فلان الإفريقي،فاعترض جارية عنده من حالها كذا و كذا، ومن صفتها كذا و كذا، فأتيت الرجل فاعترضتما عنده، فلم أر ما وصف لي، فرجعت إليهفأخبرته، فقال عد إليه فإنها عنده، فرجعتإلى الإفريقي فحلف لي ما عنده شي‏ء إلا وقد عرضه علي، ثم قال عندي وصيفة مريضةمحلوقة الرأس ليست مما يعرض. فقلت لهاعرضها علي، فجاء بها متوكئة على جاريتين،تخط برجليها الأرض، فرأيتها فعرفت الصفةفقلت بكم هي فقال لي اذهب بها إليه فيحكمفيها. ثم قال لي قد و الله أردتها منذملكتها، فما قدرت عليها، و أخبرني الذياشتريتها منه عند ذلك أنه لم يصل إليها، وحلفت الجارية أنها نظرت إلى القمر وقع فيحجرها، فأخبرت أبا عبد الله (عليه السلام)بمقالته، فأعطاني مائتي دينار فذهبت بهاإليه، فقال الرجل هي حرة لوجه الله(تعالى)، إن لم يكن بعث إلي بشرائها منالمغرب، فأخبرت أبا عبد الله (عليه السلام)بمقالته فقال أبو عبد الله (عليه السلام)يا ابن أحمر، أما إنها تلد مولودا ليس بينهو بين الله حجاب.

1521- 5- و بهذا الإسناد، عن إبراهيم بن صالح،عن إبراهيم بن مهزم، قال سمعت الصادق جعفربن محمد (عليهما السلام) يقول من أخرجهالله (عز و جل) من ذل المعاصي إلى عز التقوىأغناه بلا مال، و أعزه بلا عشيرة، و آنسهبلا بشر، و من خاف الله لم يخف من كل شي‏ء،و من لم يخف الله أخافه الله من كل شي‏ء، ومن رضي من الله باليسير من المعاش رضي اللهمنه باليسير من العمل، و من لم يستح منطلب‏

/ 731