أمالی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمالی - نسخه متنی

محمد بن الحسن الطوسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

شيعتنا، فإذا كان يوم القيامة دعي الناسبأمهاتهم إلا شيعتك فإنهم يدعون بأسماءآبائهم لطيب مولدهم.

119- 28- أخبرنا محمد بن محمد، قال حدثنا أبوبكر محمد بن عمر الجعابي، قال حدثني محمدبن عبد الله بن أبي أيوب بساحل الشام، قالحدثنا جعفر بن هارون المصيصي، قال حدثناخالد بن يزيد القسري، قال حدثنا أبيالصيرفي، قال سمعت أبا جعفر محمد بن علي(عليه السلام) يقول برئ الله ممن تبرأ منا،لعن الله من لعننا، أهلك الله من عادانا،اللهم إنك تعلم أنا سبب الهدى لهم، و إنمايعادوننا لك، فكن أنت المتفرد بعداوتهم.

120- 29- أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد،قال حدثنا أبو الحسن علي بن بلال المهلبي،قال حدثنا عبد الواحد بن عبد الله بن يونسالربعي، قال حدثنا الحسين بن محمد بنعامر، قال حدثنا المعلى بن محمد البصري،قال حدثنا محمد ابن جمهور العمي، قالحدثنا جعفر بن بشير، قال حدثني سليمان بنسماعة، عن عبد الله بن القاسم، عن عبد اللهبن سنان، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد، عنأبيه، عن جده (عليهم السلام)، قال لما قصدأبرهة بن الصباح ملك الحبشة لهدم البيت،تسرعت الحبشة فأغاروا عليها و أخذوا سرحالعبد المطلب بن هاشم، فجاء عبد المطلب إلىالملك فاستأذن عليه، فأذن له و هو في قبةديباج على سرير له، فسلم عليه فرد أبرهةالسلام، فجعل ينظر في وجهه، فراقه حسنه وجماله و هيئته. فقال له هل كان في آبائك مثلهذا النور الذي أراه لك و الجمال قال نعمأيها الملك، كل آبائي كان لهم هذا الجمال والنور و البهاء. فقال له أبرهة لقد فقتمالملوك فخرا و شرفا، و يحق لك أن تكون سيدقومك. ثم أجلسه معه على سريره، و قال لسائسفيله الأعظم و كان فيلا أبيض عظيم الخلق،له نابان مرصعان بأنواع الدرر و الجواهر،و كان الملك يباهي به ملوك الأرض ائتني به،فجاء به سائسه، و قد زين بكل زينة حسنة،فحين قابل وجه عبد المطلب سجد له، و لم يكنيسجد لملكه، و أطلق الله لسانه بالعربيةفسلم على عبد المطلب،

/ 731