أمالی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أمالی - نسخه متنی

محمد بن الحسن الطوسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید



أمرها بعد فأخبرني به، فنظرها فإذا هي قدأخذت نحو عسكر الحبشة، فأخبر عبد المطلببذلك، فخرج عبد المطلب و هو يقول يا أهلمكة، اخرجوا إلى العسكر فخذوا غنائمكم.قال فأتوا العسكر، و هم أمثال الخشبالنخرة، و ليس من الطير إلا ما معه ثلاثةأحجار في منقاره و رجليه، يقتل بكل حصاةمنها واحدا من القوم، فلما أتوا علىجميعهم انصرف الطير، و لم ير قبل ذلك و لابعده، فلما هلك القوم بأجمعهم جاء عبدالمطلب إلى البيت فتعلق بأستاره و قال





  • يا حابس الفيل بذي المغمس
    حبسته كأنهمكوكس‏



  • حبسته كأنهمكوكس‏
    حبسته كأنهمكوكس‏



في محبس تزهق فيه الأنفس‏


فانصرف و هو يقول في فرار قريش و جزعهم منالحبشة





  • طارت قريش إذ رأت خميسا
    و لا أحس منهم حسيسا
    إلا أخا لي ماجدانفيسا



  • فظلت فردا لاأرى أنيسا
    إلا أخا لي ماجدانفيسا
    إلا أخا لي ماجدانفيسا




121- 30- أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد،قال أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد الكاتب،قال حدثنا الحسن بن علي الزعفراني، قالحدثنا إبراهيم بن محمد الثقفي، قال حدثناأبو الوليد العباس بن بكار الضبي، قالحدثنا أبو بكر الهذلي، قال حدثنا محمد بنسيرين، قال سمعت غير واحد من مشيخة أهلالبصرة يقولون لما فرغ علي بن أبي طالب(عليه السلام) من الجمل، عرض له مرض، و حضرتالجمعة، فتأخر عنها، و قال لابنه الحسن(عليه السلام) انطلق يا بني فجمع بالناس.فأقبل الحسن (عليه السلام) إلى المسجد،فلما استقل على المنبر حمد الله و أثنىعليه و تشهد و صلى على رسول الله (صلّى اللهعليه وآله)، و قال أيها الناس، إن اللهاختارنا بالنبوة،

/ 731