صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

عليه السلام حيث فلق اللَّه البحر و نجّاهمن فرعون ثم قال رسول اللَّه صلى الله عليهوآله وسلم لأبي سفيان بن الحارث ناولنيكفّاً من حصى فناوله فرماه في وجوهالمشركين ثم قال شاهت الوجوه ثم رفع رأسهإلى السماءِ و قال اللّهُمّ إن تهلك هذهالعصابة لم تعبد و ان شئت ان لا تعبد لاتعبد. فلما سمعت الأنصار نداء العباسعطفوا و كسروا جفون سيوفهم و هم يقولونلبّيك و مرّوا برسول اللَّه صلى الله عليهوآله وسلم و استحيُوا أن يَرجعُوا إليه ولحقوا بالرّاية فقال رسول اللَّه صلى اللهعليه وآله وسلم للعبّاس من هؤلاءِ يا أباالفضل فقال يا رسول اللَّه هؤلاءِ الأنصارفقال رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلمالآن حمي «1» الوَطيس و نزل النّصر مناللَّه و انهزمت الهوازن و كانوا يسمعونقعقعة السلاح في الجّو و انهزموا في كلّوجه و غنم اللَّه و رسوله أموالهم و نساءهمو ذراريهم و هو قول اللَّه لقد نصركماللَّه في مواطن كثيرة و يوم حنين.

قال و قال رجل من بني نضر بن معاوية يقالله شجرة بن ربيعة للمؤمنين و هو أسير فيأيديهم أين الخيل البلق «2» و الرجال عليهمالثّياب البيض فانّما كان قتلنا بأيديهم وما كنّا نراكم فيهم إلّا كهيئة الشّامةقالوا تلك الملائكة.

و في الكافي عن الرضا عليه السلام أنّهسئل ما السّكينة فقال ريح من الجنّة لهاوجه كوجه الإنسان أطيب ريحاً من المسك و هيالّتي أنزلها اللَّه على رسوله بحنين فهزمالمشركين.

و عن الصادق عليه السلام قال قتل عليّ بنأبي طالب عليه السلام يوم حنين أربعين.

ثُمَّ يَتُوبُ اللَّهُ مِنْ بَعْدِ ذلِكَعَلى‏ مَنْ يَشَاءُ منهم بالتّوفيقللإسلام وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ‏

(1) و في حديث حنين الآن حمي الوطيس الوطيسالتنّور و هو كناية عن شدّة الأمر و اضطرابالحرب و يقال اوّل من قالها النبي (ص) لمّااشتدّ البأس بموته و هي أحسن الاستعارات.

(2) البَلَق محرّكة سواد و بياض كالبلقةبالضمّ.

/ 475