صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

في البغضاءِ يعني مصغون لهم قائلونكلامهم أو سماَّعون منك لأجلهم وللإِنهاءِ إليهم يحَرِّفُونَ الْكَلِمَمِنْ بَعْدِ مَواضِعِهِ يميلونه عنمواضعه التي وضعه اللَّه فيها بتغييره وحمله على غير المراد و اجرائه في غير موردهأو إهماله يَقُولُونَ إنْ اوتِيتُمْ هذافَخُذُوهُ ان أوتيتم هذا المحرف فاقبلوه واعملوا به وَ إنْ لَمْ تُؤْتَوهُ بلأفتاكم محمّد صلى الله عليه وآله وسلمبخلافه فَاحْذَرُوا قبول ما أفتاكم به قيلكان سبب نزول هذه الآية ما مر في تفسير قدجاءكم رسولنا يبيّن لكم كثيراً مِما كنتمتخفون من هذه السورة من قصة ابن صوريا ومحاكمته بين نبيّنا صلى الله عليه وآلهوسلم و اليهود.

و القمي كان سبب نزولها إنّه كان فيالمدينة بطنان من اليهود من بني هرون و همالنّضير و قريظة و كانت قريظة سبعمائة والنّضير ألفاً و كانت النّضير أكثر مالًاو أحسن حالًا من قريظة و كانوا حُلَفاءلعبد اللَّه بن أبيّ فكان إذا وقع بينقريظة و النّضير قتل و كان القتيل من بنيالنّضير قالوا لبني قريظة لا نرضى أن يكونقتيل منّا بقتيل منكم فجرى بينهم في ذلكمخاطبات كثيرة حتى كادوا أن يقتلوا حتىرضيت قريظة و كتبوا بينهم كتاباً على أنّهأيّ رجل من اليهود من النّضير قتل رجلًا منبني قريظة أن يحنّب «1» و يحمّم و التحنيبأن يقعد على جمل و يولى وجهه الى ذنب الجملو يلطخ وجهه بالحمأة «2» و يدفع نصف الدية وأيّما رجل قتل رجلًا من النّضير أن يدفعاليه الدّية كاملة و يقتل به فلمّا هاجررسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم و دخلالأوس و الخزرج في الإِسلام ضعف أمراليهود فقتل رجل من بني قريظة رجلًا من بنيالنّضير فبعثوا اليهم بني النّضير ابعثواإلينا بدية المقتول و بالقاتل حتى نقتلهفقالت قريظة ليس هذا حكم التوراة و انّماهو شي‏ء غلبتمونا عليه فاما الدّية وإِمّا القتل و الّا فهذا محمّد صلى اللهعليه وآله وسلم بيننا و بينكم فهلموانتحاكم إليه فمشت بنو النّضير الى عبداللَّه من أبي فقالوا سل محمّداً أن لاينقض شرطنا في هذا الحكم الذي بيننا و بينقريظة في القتل فقال عبد اللَّه بن أُبيّابعثوا رجلًا يسمع كلامي و كلامه فان حكملكم بما تريدون و الا

(1) حنّب تحنيباً نكّس.

(2) الحمأة الطّين الأسود المنتن.

/ 475