صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

يتقبّل منكم نفقاتكم أنفقتم طائعين أومكروهين إنَّكُمْ كُنْتُمْ قَوْماًفَاسِقِينَ تعليل.

وَ مَا مَنَعَهُمْ أنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْنَفَقَاتُهُمْ إلَّا أنَّهُمْ كَفَروابِاللَّهِ وَ بِرَسُولِهِ أي و ما منعهمقبول نفقاتهم إلّا كفرهم.

في الكافي عن الصادق عليه السلام لا يضرّمع الايمان عمل و لا ينفع مع الكفر عمل الاترى‏ أنّه تعالى‏ قال و ما منعهم أن تقبلمنهم نفقاتهم إلا أنهم كفروا باللَّه وبرسوله صلى الله عليه وآله وسلم.

و العياشي ما في معناه وَ لَا يَأتُونَالصَّلاةَ إلَّا وَ هُمْ كُسَالى‏متثاقلينَ وَ لَا يُنْفِقُونَ إلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ لأنّهم لا يرجون بهماثواباً و لا يخافون على‏ تركهما عقاباً«1»

فَلَا تُعْجِبْكَ أمْوَالُهُمْ وَ لَاأوْلَادُهُمْ فانّ ذلك استدراج و وباللهم.

في المجمع الخطاب للنّبي صلى الله عليهوآله وسلم و المراد جميع المؤمنين و قيلالخطابُ للسامع إنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُلِيُعْذِّبَهُمْ بِهَا فيِ الْحَياةِالدُّنْيَا بسبب ما يكابدون «2» لجمعها وحفظها من المتاعب ما يَرَوْنَ فيها منالشّدايد و المصائب و يشقّ عليهم إنفاقهافي سبيل اللَّه وَ تَزهَقَ أنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ فيموتوا كافرين مشتغلينبالتمتع عن النظر في العاقبة و أصلالزّهوق الخروج بصعوبة.

وَ يَحْلِفونَ بِاللَّهِ إنَّهُمْلَمِنْكُمْ لمن جملة المسلمين وَ مَا هُمْمِنْكُمْ لكفر قلوبهم وَ لكِنَّهُمْقَوْمٌ يَفْرَقُونَ يخافون منكم أنتفعلوا بهم ما تفعلون بالمشركين من القتلو الأسر فيظهرون الإسلام تقيّة.

لَوْ يَجدُونَ مَلْجَأ حصناً يلجئون اليهأوْ مَغَارَاتٍ غيراناً أوْ مُدَّخَلًاموضع دخول.

(1) و في هذا دلالة على انّ الكفّار مخاطبونبالشّرايع لأنّه سبحانه ذمّهم على تركالصّلاة و الزكاة و لو لا وجوبهما عليهم لميذمّوا بتركهما. م ن.

(2) الكبد بالتحريك الشدّة و المشقّة منالمكابدة للشّي‏ء و هي تحمّل المشاقّ فيشي‏ء.

/ 475