صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

دون غيرهم فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ فرضلهم فريضةً وَ اللَّهُ عَلِىٌ حَكِيمٌ يضعالأشياء مواضعها.

في الكافي و العياشي عن الصادق عليهالسلام الفقير الذي لا يسأل الناس والمسكين أجهد منه و البائس «1» أجهدهم.

و في المجمع عن الباقر عليه السلام الفقيرهو المتعفّف الذي لا يسأل و المسكين الذييسأل.

و القميّ عن الصادق عليه السلام أنّه سئلمن هم فقال الفقراء هم الذين لا يسألون وعليهم مؤنات من عيالهم و الدليل على‏أنّهم هم الذين لا يسألون قول اللَّهتعالى‏ في سورة البقرة للفقراءِ الذينأحصروا في سبيل اللَّه لا يستطيعون ضرباًفي الأرض يحسبهم الجاهِل أغنياء منالتعفّف تعرفهم بسيماهم لا يسئلون الناسإلحافاً و المساكين هم أهل الزمانة «2» منالعميان و العُرجان و المُجذَمِينَ «3» وجميع أصناف الزمنى‏ من الرجال و النساء والصبيان و العاملين عليها هم السعاة والجُباة في أخذها و جمعها و حفظها حتىيؤدّوها إِلى‏ من يقسمها و المؤلّفةقلوبهم قوم وحّدُوا اللَّه و لم يدخلالمعرفة قلوبهم إنّ محمّداً رسول اللَّهصلى الله عليه وآله وسلم فكان رسول اللَّهصلى الله عليه وآله وسلم يتألّفهم ويعلّمهم كي ما يعرفوا فجعل اللَّه لهمنصيباً في الصدقات لكي يعرفوا و يرغبوا وفي الرقاب قوم قد لزمهم كفارات في قتلالخطأ و في الظهار و قتل الصيد في الحرم وفي الإِيْمَان و ليس عندهم ما يكفرون و هممؤمِنون فجعل اللَّه لهم سهماً في الصدقاتليكفّر عنهم و الغارمين قوم قد وقعت عليهمديون أنفقوها في طاعة اللَّه من غير إسراففيجب على‏ الإِمام أن يقضي ذلك عنهم ويكفيهم من مال‏

(1) لعلّ البائس هو الّذي أصابه الشدّة فيالمال و البدن جميعاً.

(2) الزّمانة العاهة و آفة في الحيوان يقالزمن الشّخص زمناً و زمانة فهو زمن من بابتعب و هو مرض يدوم زماناً طويلًا م.

(3) الجُذام كغُراب علّة تحدث من انتشارالسّوداء في البدن كلّه فيفسد مزاجالأعضاء و هيئتها و ربّما انتهى الى تأكلالأعضاء و سقوطها عن تقرّح جذم كعنى فهومجذوم و مجذّم و أجذم ق.

/ 475