صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و العياشي عن الصادق عليه السلام يعنييصدق اللَّه و يصدق المؤمنين لأنّه كانرؤفاً رحيماً بالمؤمنين وَ رَحْمَةٌ أي هورحمة و قرئ بالجرّ لِلَّذِينَ آمَنُوامِنْكُمْ لمن أظهر الإيمان الإسلام حيثيقبله و لا يكشف سرّه و فيه تنبيه على‏أنّه ليس يقبل قولكم جهلًا بحالكم بلرفقاً بكم و ترحمّاً وَ الَّذِينَيُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْعَذَابٌ ألِيمٌ بايذائه.

يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ على‏معاذيرهم فيما قالوا أو تخلّفوالِيُرْضُوكُمْ لترضوا عنهم و الخطابللمؤمنين وَ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أحَقُّأنْ يُرْضُوهُ بالطاعة و الوفاق و توحيدالضمير لتلازم الرضاءين إنْ كَانُوامُؤْمِنِينَ صدقاً.

القميّ نزلت في المنافقين الذين كانوايحلفون للمؤمنين أنهم منهم لكي يرضى عنهمالمؤمنون.

أ لَمْ يَعْلَمُوا أنَّهُ مَنْ يُحَادِدِاللَّهَ وَ رَسُولَهُ يشاقق منَ الحدّلأنّ كلّا من المخالفين في حدّ غير حدّصاحبه فَإنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمخَالِداً فِيهَا ذلِكَ الْخِزْيُالْعَظِيمُ.

يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أنْ تُنَزَّلَعَلَيْهِمْ سُوْرَةٌ تُنَبِّئُهُمْبِمَا فيِ قُلُوبِهِمْ و تهتك عليهماستارهم قُلِ اسْتَهْزِؤُا إنَّ اللَّهَمُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ.

وَ لئن سَألْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إنَّماكُنَّا نَخُوضُ وَ نَلْعَبُ.

القميّ كان قوم من المنافقين لما خرج رسولاللَّه صلى الله عليه وآله وسلم إلى‏ تبوكيتحدّثون فيما بينهم و يقولون أ يرىمحمّداً أنّ حزب الرّوم مثل حزب غيرهم لايرجع منهم أحد أبداً فقال بعضهم ما أخلقهأن يخبر اللَّه محمّداً بما كنّا فيه و بمافي قلوبنا و ينزّل عليه بهذا قرآناً يقرؤهالنّاس و قالوا هذا على‏ حدّ الاستهزاءِ وقال رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلملعمّار بن ياسر الحقِ القوم فانّهم قداحترفوا فلحقهم عمّار فقال لهم ما قلتمقالوا ما قلنا شيئاً إنّما كنّا نقولشيئاً على‏ حدّ اللعب و المزاحِ فنزلت.

و في المجمع عن الباقر عليه السلام نزلتفي اثني عشر رجلًا و قفوا على العقبةائتمروا بينهم ليقتلوا رسول اللَّه صلىالله عليه وآله وسلم و قال بعضهم لبعض إنفطن‏

/ 475