صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الأَعرابُ أهل البدوا أَشدُّ كُفْراً وَنِفَاقاً من أهل «1» الحضر لتوحشهم وقساوتهم و جفائهم و نشوهم في بُعْد منمشاهدة العلماء و سماع التنزيل وَأَجْدَرُ أَلَا يَعْلَمُوا و أحقّ بأن لايعلموا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللّهُعَلى‏ رَسُولِهِ من الشرايع و فرائضها وسننها و اللّهُ عَلِيمٌ يعلم كل أحد من أهلالوبر و المدر حَكِيمٌ فيما يصيب بهمسيئهم و محسنهم عقاباً و ثواباً.

وَ مِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُيعدّ مَا يُنْفِقُ يصرفه في سبيلِ اللَّهو يتصدق مَغْرَماً غرامة و خسراناً إذ لايحتسبه عند اللَّه و لا يرجو عليه ثواباً وانّما ينفق رياءً و تقيّة وَ يَتَربَّصُبِكُم الدَّوَائِرَ دوائر الزمان وعقباته و حوادثه لينقلب الأمر عليكمفيتخلّص من الإنفاق عَلَيْهِمْ دَائِرَةُالسَّوْءِ اعتراض بالدّعاءِ عليهم بنحوما يتربصونه أو إخبار عن وقوع ما يتربصُونعليهم و اللَّهُ سَمِيعٌ لما يقولون عندالنفاق عَلِيمٌ بما يضمرون.

وَ مِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنبِاللَّهِ وَ الْيَومِ الآخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ سببقربات عِنْدَ اللَّهِ وَ صَلَواتِالرَّسُولِ و سبب دعواته لأنه كان يدعوللمتصدّقين بالخير و البركة و يستغفر لهمألا إنَّها قُرْبَةٌ لَهُمْ شهادة مناللَّه لهم بصحة معتقدهم و تصديق لرجائهمسَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فيِ رَحْمَتِهِوعد لهم باحاطة الرحمة عليهم إنَّ اللَّهَغَفُورٌ رَحِيمٌ تقرير لهم.

وَ السَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَالْمُهَاجِرِينَ وَ الْأَنْصَارِ.

القميّ هم النقباءِ و أبو ذر و المقداد وسَلمان و عمّار و من آمن و صدق و ثبت على‏ولاية أمير المؤمنين عليه السلام و في نهجالبلاغة لا يقع اسم الهجرة على‏ أحد إلّابمعرفة الحجّة في الأرض فمن عرفها و أقرّبها فهو مهاجر وَ الَّذِينَاتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ بالإيمان والطاعة إلى‏ يوم القيامة.

في الكافي و العياشي عن الصادق عليهالسلام في حديث فبدأ بالمهاجرين‏

(1) و معناه انّ سكّان البوادي إذا كانواكفّاراً و منافقين فهم اشدّ كفراً من أهلالحضر لبعدهم عن مواضع العلم و عن استماحالحجج و مشاهدة المعجزات و بركات الوحي من.

/ 475