صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أصحابه ليموت بعضهم في هذا الحرّ و رياحالبوادي و مياه المواضع المؤذية الفاسدة ومن سلم من ذلك فبين أسير في يد أكيدر و قتيلو جريح و استأذنه المنافقون بعلل ذكروهابعضهم يعتلّ بالحرّ و بعضهم بمرض بجسده وبعضهم بمرض في عياله و كان يأذن لهم فلمّاأصبح و ضحّ عزم رسول اللَّه صلى الله عليهوآله وسلم على الرّحلة إلى‏ تبوك عمدهؤلاء المنافقون فبنوا خارج المدينةمسجداً و هو مسجد الضّرار يريدون الاجتماعفيه و يوهمون أنّه للصّلوة و إنّما كانليجتمعوا فيه لعلّة الصّلوة فيتّمتدبيرهم و يقع هناك ما يسهل به لهم مايريدون ثم جاء جماعة منهم إلى‏ رسولاللَّه صلى الله عليه وآله وسلم قالوا يارسول اللَّه إنّ بيوتنا قاصية عن مسجدفإنّا نكره الصّلوة في غير جماعة و يصعبعلينَا الحضور و قد بنينا مسجداً فإن رأيتأن تقصده و تصليّ فيه لنتيمّن و نتبرّكبالصّلوة في موضع مصلّاك.

فلم يعرّفهم رسول اللَّه صلى الله عليهوآله وسلم ما عرّفه اللَّه عن أمرهم ونفاقهم و قال ائتوني بحماري فأُتيباليعفور فركبه يريد نحو مسجدهم فكلّمابعثه هو و أصحابه لم ينبعث و لم يمش فإذاصرف رأسه عنه إلى غيره سار أحسن سيره وأطيبه قالوا لعلّ هذا الحمار قد رأى‏ منالطريق شيئاً كرهه و لذلك لا ينبعث نحوه.

فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلمائتوني بفرس فركبه فلّما بعثه نحو مسجدهملم ينبعث و كلّما حرّكوه نحوه لم يتحرّكحتّى‏ إذا فتلوا رأسه إلى‏ غيره سارأحسَنَ سير فقالوا و لعلّ هذا الفرَس قدكره شيئاً في هذا الطريق فقال تعالوا نمشإليه فلّما تعاطى‏ هو و من معه المشي نحوالمسجد جفّوا في مواضعهم و لم يقدروا علىالحركة و إذا همّوا بغيره من المواضع خفّتحركاتهم و نقيت أبدانهم و بسطت قلوبهم.

فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلمهذا أمر قد كرهه اللَّه و ليس يريده الآن وأنا على‏ جناح سفر فامهلوني حتّى‏ أرجعإن شاء اللَّه ثم انظر في هذا انظراً يرضاهاللَّه و جدّ في العزم على الخروج إلى‏تبوك و عزم المنافقون على اصطلام مخلّفيهمإذا خرجوا فأوحى اللَّه تعالى‏ إليه يامحمّد إنّ العليّ الأعلى‏ يقرؤك السلام ويقول إمّا أن تخرج أنت‏

/ 475