صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و يقيم عليّ و إمّا أن يخرج عليّ و تقيمأنت فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وآلهوسلم ذاك لعليّ فقال عليّ السمع و الطاعةلأمر اللَّه و أمر رسوله و ان كنت أحبّ أنلا أتخلّف عن رسول اللَّه صلى الله عليهوآله وسلم في حال من الأحوال.

فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلمأما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هرون من موسىإلّا أنه لا نبيّ بعدي قال رضيت يا رسولاللَّه فقال له رسول اللَّه يا أبا الحسنإنّ أجر خروجك مَعِيَ في مقامك بالمدينة وانّ اللَّه قد جعلك أمّة وحدك كما جعلإبراهيم أمّة تمنع جماعة المنافقين والكفّار هيبتك عن الحركة على المسلمين.

فلما خرج رسول اللَّه صلى الله عليه وآلهوسلم و شيعه عليّ خاض المنافقون و قالواإنّما خلّفه محمّد بالمدينة لبغضه له وملاله منه و ما أراد بذلك إلّا أن يبيتهالمنافقون فيقتلوه فاتّصل ذلك برسولاللَّه صلى الله عليه وآله وسلم فقال عليّأ تسمع ما يقولون يا رسول اللَّه.

فقال رسول اللَّه ما يكفيك أنّك جلدة مابين عينيّ و نور بصري و كالرّوح في بدني ثمسار رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلمبأصحابه و قال عليّ بالمدينة فكان كلّمادبّر المنافقون أن يواقعوا بالمسلمينفزعوا من عليّ و خافوا أن يقوم معه عليهميدفعهم عن ذلك و جعلوا يقولون فيما بينهمهي كرّة محمّد التي لا يؤب منها ثمّ ذكرقصّة رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلممع اكيْدِر و أخذه له و صلحه معه على‏ مامرّ ذكره.

ثم قال و عاد رسول اللَّه صلى الله عليهوآله وسلم غانماً ظافراً و أبطل اللَّهكيد المنافقين و أمر رسول اللَّه صلى اللهعليه وآله وسلم بإحراق مسجد الضرّار فأنزلاللَّه تعالى و الذين اتخذوا مسجداًضراراً الآيات ثم ذكر أنّ أبا عامرالرّاهب كان عجل هذه الأمّة كعجل قوم موسىو انّه دمّر اللَّه عليه و أصابه بقولنج وبرص و فالج و لقوة و بقي أربعين صاحباً فيأشدّ عذاب ثمّ صار إلى‏ عذاب اللَّه.

لَا تَقُمْ فِيهِ أبَداً أي لا تصلّ فيهأبداً يقال فلان يقوم بالليل أي يصليّلَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوى مِنْأوَّلِ يَوْمٍ من أيّام وجوده.

/ 475